سيناريو التقارب بين الإصلاح والحوثي

الاحد 05 ابريل 2020 - الساعة 01:25 صباحاً[ 296 زيارة]

 

خيوط عليك تجميعها وربطها لتعرف إلى أين تتجه الأمور :

1- تصوير المعركة معركة السعودية والتحالف(هزيمته/انتصاره).

2- تصفية القيادات العسكرية التي تقاتل الإمامة كخصم واضح وصريح (الشدادي/الحمادي/الجرادي).

3- شيطنة الجنوب وقياداته واتهامهم بالعمالة.

4- تشوية قيادات الإشتراكي والتنظيم الناصري على القنوات الفضائية (الرسمية/الإصلاحية).

5- ترويج فكرة أن الجيش بلا سلاح نوعي مما يحفز مقاتلي الحوثي على الهجوم.

6- تسليم نهم والجوف وحجم السلاح الذي غنمه الحوثي.

7- الترويج لفكرة التعايش مع الحوثي من قيادات إصلاحية كبيرة وان الحوثي فكرة ثيوقراطية عادية وليس إمامية لتخفيف الإحتقان الشعبي ضدها.

8- إبراز مصطلح السيادة كأمر محوري ووصم التحالف بالاحتلال مرادف لمصطلح العدوان مما يؤكد صحة وجهة نظر الحوثي.

9- تصوير الخطر الداهم على تعز انه طارق عفاش وليس الحوثي.

10- حرف المعركة وتسليط الضوء على الجنوب وعلى ضرورة بدأ معركة مع الانتقالي وانه أخطر من الحوثي والإمامة.

 

هذه الخيوط تلخص فكرة التحالف القائم بين الحوثي والإصلاح ولإخراج هذا التحالف إلى أرض الواقع كتحالف مستقبلي حاكم يتطلب معارك ثانوية عبثية في تعز مع قوات طارق وفي الجنوب مع الانتقالي حتى تصل الناس إلى درجة من الإحباط تقبل بعدها أي شكل من أشكال الحكم الذي ستنتجه هذه الحروب التي ليس لها هدف وليس لها نهاية.

 

وعليه فإن :

#إقالةعليمحسن_مطلبنا

معاذ الصوفي


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس