صديقي الذي أعدمه الإخوان

السبت 12 سبتمبر 2020 - الساعة 01:59 صباحاً


في مثل هذا اليوم 11 سبتمبر من العام 2016، كان صديقي العميد أحمد حسن عبد الرحمن، قد قرر أن يخرج فجراً لممارسة بعض طقوس الرياضة التي أوصى بها الطبيب، وكان يعاني من مشاكل صحية كالسكري وغيره.

كان الوضع في تعز لا يزال تحت قذائف مليشيات الحوثي، وكانت جماعة الإخوان تحكم سيطرتها على أجزاء من المدينة، على مقربة من حوض الأشراف، استوقف مجهولون العميد أحمد، ودققوا في ملامحه وتأكدوا أنه هو أحمد حسن الناقد الدائم لسلوك جماعة الإخوان منذ الثمانينات والتسعينات، العسكري المغوار الذي عمل ضمن طاقم الرئيس الحمدي ضمن الاستعلامات وقبلها في مواقع كثيرة، كان معارضاً شرساً لحكم الرئيس صالح، لكن النظام لم يقرر حبسه.

لا شك أنه نال قسطاً من الملاحقة أحياناً وإحالته للتقاعد باكراً، لكن راتبه ظل سارياً.

كان أحمد حسن أشجعنا جميعا أيام المعارضة، والصوت الحاد الشجاع الذي يصفه البعض ب"القنبلة بدون أمان" حد وصف الأصدقاء.

كان لسان أحمد في كل ندوة وكل مقيل وكل شارع يتحدث عن مساوئ جماعة الإخوان، وهو صاحب المقولة القديمة التي يرددها البعض حاليا أن أكبر ذنب لصالح هو السماح للإخوان بالتمدد في اليمن.

لم يكن أحمد ذا انتماء سياسي رغم قربه من الاشتراكي والناصري، لكنه كان شخصا متمردا يرفض الإطارات الحزبية، ويحتفظ باستقلاله، كونه في السلك العسكري رغم أنه قوعد باكرا وكان ملما بالتاريخ اليمني، عاشقا للبردوني، حافظا لأقوال السياسيين اليمنيين ومعاركهم، ثائرا بلسان شاعر.

ولما كانت أحداث فبراير كان أول ضابط ينضم للساحة في اليوم الثالث، أذكر أننا استقبلناه في الساحة ورفعناه على الأعناق كأول ضابط تعزي ينضم للساحة، لكنه كان يحذر من تواجد أصحاب الزنداني بالساحة، حسب تعبيره ومفردته المفضلة.

قناة الحزيرة اتخذت من صورته وهو مرفوع على الأعناق بساحة تعز بالزي العسكري برتبة العميد أيقونة ظلت تكررها عند كل حديث عن اليمن لمدة ثلاث سنوات على وجه التقريب، لكن أحمد حسن كان يقول: الإخوان أشد خطرا من النظام ومن القاعدة.

وعندما حدث انقلاب الحوثي كانت ظروفه الصحية غير جيدة، بل تدهورت وكان خروجه نادرا، إلا أنه كان من اوائل من انتقد نهب البيوت والتصرفات والإعدامات التي كانت في مناطق سيطرة مليشيات الإخوان.

التقيته قبل إعدامه بأيام، وتحدثنا وقال: إن بعض عناصر الإخوان يهددونه، ونصحته، بشيء من الحذر.

لكني بعد أيام من اللقاء وفي التاسعة صباحا علمت أنه خرج فجراً للرياضة بفعل صحته ونصيحة الطبيب، وأن مجموعة مسلحة قبضوا عليه وضربوه ثم اقتادوه إلى جوار جامع السعيد ثم أطلقوا النار عليه في عملية إعدام بشعة حصلت على توثيقها صوتا وصورة ضمن توثيقات أخرى معظمها كانت مع الصديق طلال الحميري لأنه كان لديه مرافقون وحماية، لكن الجماعة اغتالت طلال هو الآخر بعد سنة من اغتيال أحمد حسن، وكان اغتيال طلال في منزله بعد الاشتباك مع حمايته، وقتله في منزله.

كثيرة هي جرائم الإخوان في تعز، ومعظمها لم يوثق ليس أحمد حسن وطلال إلا أسماء من عشرات الإعدامات في ما كان يعرف بإعدامات السائلة، والتي كان من ضمنهم جاري الصغير الطفل أحمد الذي أعدموه بحجة وجود زامل في تلفونه مناهض للمقاومة ولم يشفع له صغر سنه، وهي قصة حزينة كتبت عنها سابقا وبلغت بعض المنظمات بها، ناهيك عن المخفيين في سجون الجماعة، ولا نعلم إن كانوا لا يزالون أحياء أم أنه تم تصفيتهم كأيوب الصالحي وأكرم حميد.. كما تم تصفية الوهباني ونجيب حنش واصيل والذبحاني وغيرهم الكثير.

كان الوضع في السنوات الأولى صعباً حتى على التوثيق أو نشر الجريمة، ومن يفعل ذلك يعدم مباشرة، لكن الأمر أسهل وهنا تقع المسؤولية على المنظمات لتتبع تلك الجرائم التي لم توثق كما هو شأن جريمة الأغبري وأصيل الجبزي وغيرهما في الوقت الراهن.

إن الجرائم التي لم توثق فيها من البشاعة والقبح ما لا تستطيع القلوب تحمله أو الكتابة عنه، وسبق أن كتبنا عن شيء من ذلك، ولنا جولات أخرى مع بعض غيض من فيض جرائم الإخوان في اليمن في حلقات قادمة..


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس