خبر زلج.. مابين يومهم ويومنا!

الجمعه 20 نوفمبر 2020 - الساعة 04:17 مساءً

 

يوم جديد سيمر كسابقيه  لايحمل في طياته غير جديد القتل , وترديد مايزعج طبلات الاذان من كلمات الجبهة وتدمير واعتقال , وزامل جديد يبشر بالموت ويتغنى بالحروب ويمجد القتل.

 

يوم جديد بفقره وجوعه , ادرك مسبقا تفاصيل احداثه وخطابه ولغته التي لاتختلف عن لغة الامس سوى في عدد القتلى ومساحات الدمار , وتوسع حدة الانشقاق والخصومات والتعبئة المذهبية والمناطقية .

 

يوم , سيطل خلال ساعاته عدد من الوجوه التقليدية والمملة بخطاباتها الجالبة للغثيان , مع ابداء قدر من التذاكي وتقليدية المضمون بمصاحبة حركات يظن صاحبها انه بلغ بها الجبال طولا.

 

بالمقابل , هو يوم جديد بكل تفاصيل حياة الملاعين من الكفرة والملحدين , الملحدين بوجودنا والكفرة بمظاهر حياتنا.

يوم جديد مليء بالسعادة والفرح وزيارات الاماكن العامة , والتجوال في شوارع تتبارى في تقديم خدماتها وكل مايضفي ليومهم من اللحظات الجميلة. 

 

يوم جديد , سينصتون فيه لسماع اخر ابتكارات العقل واهتمامات مافوق السرة , عن خطوات جديدة لحكوماتهم تصب جلها في خدمتهم وراحتهم , وسيشاهدون مايسعد النفس ويضاعف الفرح وبما يؤكد حقيقة استخلافهم في الارض.... ومع ذلك وامام اكوام الدمار والجثث , مازلنا نصر ونراهن على بلوغنا جنة عرضها السموات والارض اعدت لامثالنا من المجرمين والقتلة!


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس