خبر زلج..التصنيف الامريكي للحوثه من وحهة نظري

الاثنين 11 يناير 2021 - الساعة 11:34 مساءً

 

في مقابل تجاوز الموقف الامريكي للشعار الحوثي المباشر,  والداعي بالموت لامريكا واسرائيل ولعن اليهود ,   تشكل رأي عام ازاء التغاضي الامريكي عن مضمون الشعار , وخلص اصحاب هذا الرأي - وانا احدهم - الى وجود تنسيق كامل بين كل من امريكا وايران بالدفع بالحوثيين الى واجهة الاحداث,  مثلهم مثل حزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق,  منطلقين في هذا الامر من معطيات كل مجتمع على حدة,  وماهية الصراعات الممكن تغذيتها في كل من هذه الدول .

 

الحاجة الامريكية كانت ومازالت واضحة وجلية فيما يخص ايجاد مقدمات النتائج المرجوة من الصراعات الطاغية في بعض المجتمعات العربية , والهادفة في النهاية الى الوصول لشرق اوسط جديد , بناء على معطيات حجم الثروات ومناطق توزعها وبروز قوى اقتصادية دولية حديدة. 

 

من هذا المنطلق فإن الامريكان يتعاطوا مع الحوثيين من حاجتهم لهم كطرف في صراع بإمكانه ان يفضي الى هكذا نتائج, خاصة وان اسواء الصراعات في الجغرافيا العربية هي تلك المرتبطة بالمذهب والطائفة والقبيلة والصراع السلالي,  وهو مايعمل الامريكان على تغذيته بالاتفاق مع النظام الايراني , الذي يهدف بدوره الى الانتقام لجميلات فارس وسباياها واسقاط امبراطوريتها في فترة من التاريخ الاسلامي .

 

بالعودة للمقدمة, استطيع القول بأن الموقف الامريكي الجديد إزاء جماعة الحوثي وتصنيفها كمنظمة ارهابية , يأتي بهدف ابطال او على الاقل التقليل من اهمية الرأي العام المتعاظم تجاه دوافع واسباب سلاسة السياسة الامريكية تجاه جماعة الحوثي, على الرغم من شعاراتهم الواضحة والمعادية في ظاهرها للسياسة الامريكية وصناعها. 

 

استطيع القول , بأن التصنيف الامريكي النظر لجماعة الحوثي كجماعة ارهابية,  ماهو الا ذر للرماد على العيون وواحدة من السياسات الامريكية التي تستهبل العقل العربي قبل كل شيء , ومقدمة لدور امريكي جديد يتأسس عليه سياسة امريكية جديدة , هي من مهام سيد البيت الابيض الجديد ومقدمة لدوره المنتظر ... وخبر زلج.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس