قبل أن نهرول إلى قادم مجهول ؟

الاحد 17 يناير 2021 - الساعة 08:36 مساءً

 

عندما تحول قلمك الى مقصلة تذبح الرقاب لتخدم طرف يمدك ببعض الفتتات فقد إقترفت آثماً كبيرا ورميت بكل إنسانيتك وقيمك وجعلت المال مكاناً لها .

هذا ما يحدث في وطن مزقته الحرب ، جماعات تعيش الترف والنعيم وتكذب  على هذا الشعب انها المنقذ ولها انصار يروجون افكارها الهدامة ، والمصيبة ان هناك من لايزال مغضوباً عليه بتصديق كل ما تقوله والإيمان به ، فهو إما غير متابع للوضع والتفاصيل أو جاهل أعمته الشعارات العمياء التي كانت سبباً في هذا الخراب وعصدت البلد منذ يوم الإنقلاب المشئوم .

بعد خمس سنوات من الحرب عانى الناس من التشرد والنزوح والعذاب ، دمرت منازل و اتلفت مزارع وتحولت الى ساحة حرب ويكتوون يومياً فقراً وقهراً ولا يسمع لتنهيداتهم أحد.

 

كل يوم يحدوهم الأمل بالعودة الى الديار لكن طالت فترة الحرب وتحول أصدقاء الميدان الى جماعات متناحرين وانشغلوا عن الهدف الأهم إستعادة الدولة ، و دخلنا عهداً جديداً من التمزق والخلاف ، بسبب قرارات قد تخلق خلافاً جديداً بعد ايام من الود ولا يستبعد ان خبثاً يقف ورائها لإستئناف فصول الفوضى .

 

كان عندي أمل كغيري لكن أختفى بعد ان رأينا الريال اليمني ينهار دون السرعة لإجراء باي حلول فالمواطن يتضرر من ذلك كثيراً ، واسقاط منظومة التلاعب الذي تساعدها مافيا الغابة أمر مهم .

 

سلطة القانون والدستور هي الأهم وتغليب مصلحة المواطن لا المسئول يجب ان تكون بالحسبان وتحسين المعيشة والحد من الفساد ، بدون ذلك سنهرول لواقع قادم مجهول الملامح ، و نصبح في مربع الغابة وهذا ما يريده البعض من مافيا الفساد.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس