تعز وفرن الكدم

الجمعه 22 يناير 2021 - الساعة 07:46 مساءً

 

 

كان بجواري بشارع هائل فرن للكدم  لواحد شرعبي اسمه بجاش  ، اسم الفرن فرن ( الاناقة)، وكنت كلما مريت من امام الفرن لا بد ان ابتسم ، ذات يوم قلت لصاحب الفرن هذا الاسم يصلح لمحل عطور او ملابس نسائية وليس لفرن ينتج الكدم كله فحم وسواد.

 

وأنا استرجع هذه القصة تذكرت حال مدينتي تعز نسميها الحالمة، عاصمة الثقافة، مدينة ايوب والفضول ، مدينة حارسها جبل صبر ، لكن عندما يكون العجان والخباز الدست وحمود وصادق وغزوان والجميع من شرعب وهذه حقيقة يجب ان نقولها مهما كانت مُرة ومُريرة  ويُضاف الى ذلك ثقافة "السلتة" حق علي محسن ، لابد ان نتوقع ان يكون حال مدينتنا اشبه بفرن الكدم كله فحم وسواد ، وبسبب شكوى سكان العمارة من كثافة الدخان والازعاج تم اغلاق الفرن ، لكن يبقى السؤال هل يمتلك سكان تعز الشجاعة مثل سكان العمارة للاحتجاج على دخاخين الدست وحمود سعيد وصادق سرحان ؟!!! 

 

لا توجد مسخرة تشبه حالة ابناء تعز وهم يخرجون بعد كل صلاة جمعة يهتفون لمقاطعة البضائع الفرنسية والناس لايستطيعون حتى شراء اردأ البضائع الصينية بل الكثير لا يجدون ما يأكلون ، اعتقد على ابناء تعز ان يدركوا ان الوقت حان لرفع الصوت ضد هذا العبث ، ضد دخاخين الدست وحمود وسرحان وغزوان وهي الاكثر تلويث وضرر لمدينتهم.

 

على ابناء تعز ان يدركوا ان اختصار تعز في شرعب هو المستحيل عينه ، سقط عفاش بكل سطوته وسلطانه عندما اختصر اليمن في سنحان ، استعيدوا الق ووهج مدينتكم المخطوفة والمختزلة، استعيدوا عبقرية الزمنكان لمدينتكم لكي لا يلعنكم  التاريخ والاجيال القادمة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس