هل لنا أن نفكر في الحل بعيدآ عن الإنفعالات والإتهامات؟؟

الخميس 18 فبراير 2021 - الساعة 03:12 صباحاً

 

في البداية تعازينا لأسر المتوفين من عمال المياة والصرف الصحي في حادثة اليوم وتمنياتنا بشفاء المصابين.بعد ذلك دعونا نقول ان القضية ليست الوفاة لأن الأعمار بيد الله.

 

ولكن هناك مشكلة نعاني منها منذ سنين ولم يهتم أحدآ بها، قضية ان يتعاطف الناس مع المتوفين وأسرهم، أو أن يغضب البعض ويهاجم المسئولين في السلطة المحلية او المركزية او مرفق العمل الذي يعمل فيه هؤلاء العمال المتوفين بسبب عدم المحاسبة او عدم توفير الإمكانيات المطلوبة او عدم القيام بواجباتهم، او ان يحمل البعض هؤلاء العمال أيضآ سبب وفاتهم نتيجة لإهمالهم وعدم التزامهم بما هو مطلوب منهم، كل ذلك أمر طبيعي يحدث دائمآ مع كل حادثة نفقد فيها عمال في أيآ من المرافق الخدمية مثل الكهرباء والمياة والصرف الصحي والنظافة او الجنود في النقاط او... او..... او.... 

 

ولكن المشكلة الحقيقية إنه بعد أن تحدث الكارثة وتنصدم الناس ثم تهدأ قليلآ قليلآ ويتقبل الجميع الأمر الواقع على إعتبار ان ماحدث قضاء وقدر، ولابد ان تستمر الحياة شئنا أم أبئنا وبالتالي يستمر العمل وبنفس الأسلوب والطريقة حتى لايتوقف العمل ويكون الضرر أكثر وأكثر وإن هناك لجنة تباشر التحقيق في الأمر وسيتم إتخاذ الإجراءآت المناسبة سؤاءآ بمحاسبة المتسببين او من خلال العمل على تفادي تكرار مثل هذه الحوادث وتعويض أسر المتوفين وتحمل تكاليف علاج المصابين. وينتهي الأمر.

 

 ثم بعد أن ينسى الجميع والنسيان نعمة في بعض الأحيان حتى لايستمر الحزن وتظل المواجع، نتفاجئ بحادثة أخرى مثل سابقاتها ولنفس الأسباب ونعود إلى نفس الموال.

 

انا هنا وقبل الحديث عن من هو المسئول الذي يجب أن يحاسب في بلاد لم ولن يحاكم  او يحاسب احدآ فيها بسبب أخطاءآت المسئولين او حتى لم يعلن فيها عن نتائج أي تحقيقات من قبل اللجان المشكلة او من قبل من رفعت إليهم هذه النتائج بطريقة شفافة حتى ولو كان المتسببين هم العمال أنفسهم لكي يعتبر غيرهم، ولكني أطالب فقط أن تحدد الأسباب والتي غالبآ ماتكون مرتبطة بعدم توفير المتطلبات بحجة عدم توفير الإمكانيات المادية او الأهمال في إستخدامها وعد توفير الرقابة والمتابعة، ومن ثم تطرح هذه الأسباب على طاولة النقاش بين المسئولين والمختصين ويتخذ القرار في مايجب اتخاذه وتوفيره والذي بدون وجوده ستتكرر مثل هذه الحوادث.

 

بعد ذلك اعتقد ان توفير أي مبالغ لأي عمل يتم داخل هذه المحافظة من إيراداتها لايمكن أن يكون أهم من توفير هذه المتطلبات المرتبطة بحياة البشر لأن حياتهم أهم من سفلتة الشوارع او تكريم المبدعين او عمل الأحتفالات بمناسبة أعياد الثورة او التحرير او عمل تصب تذكاري للشهداء او عمل عزومات او صرف أموال للتحركات إلى هنا أو هناك او حتى توفير المحروقات لمولدات الكهرباء. 

 

وإن لم يستمع أحدآ لتوفير هذه المتطلبات فعلى كل مسئول مباشر عن هؤلاء العمال ان يقدم استقالته فورآ من العمل أو أنه سيتحمل في رقبته كل نفس تزهق وسيحاسب عليها أمام رب العباد يوم لاينفع مالآ ولابنون.

اللهم إني بلغت اللهم فأشهد.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس