رائد طه .. رحيل الابتسامة

الجمعه 26 فبراير 2021 - الساعة 11:09 مساءً

 

عندما تغيب الابتسامة يغيب الامل وتحضر  التعاسة والكآبة ، تشعر انك اكثر قربا للموت ،  لاشي يمتلك القوة والقدرة على  توحيد الامم والشعوب مثل قوة الفن ، امة بلا فن هي امة بلا ثقافة وبلا تاريخ ، رائد طه هو عنوان الابتسامة

 

  هو ذاك النجم المتوهج المتفرد الذي ملأ حياة اليمنيين فرح وامل  ، رحل باكرا ونحن في امس الحاجة له ، كان يشعر بنا دائما ، يمنحنا الابتسامة والفرح دائما ،  لا احد يشاهد رائد طه دون ان يبتسم ، رائد طه ينتزع منك الابتسامة وانت في قعر  الجحيم ، تلك هي عبقرية وتفرد  هذا النجم المتوهج ، الرائعون الطيبون الملهمون يغادرون سريعا ، رحل رائد وطه وفي داخله كنز من الفرح نحتاجه لمواجهة هذه العتمة وهذا السواد الذي نعيشه ، رائد طه هو المضاد الحقيقي لكل فيروسات القتامة والكأبة والحزن.

 

رحل بلا نعي وبلا ضجيج لانه انسان حقيقي ، فقط نحن المحتاجون للابتسامة ادركنا هول وعظمة رحيل رائد ، رائد دخل كل بيت يمني، احبه الجميع ، وشعر الجميع كم كان رحيله قاسيا على الجميع، كان ملهما وعبقريا ومتفردا مثل مدينته عدن .

 

عندما يموت اللص في بلادي وما اكثر اللصوص يقولون نفاقا قضى حياته في خدمة الوطن ، تكثر برقيات النعي وقصائد الرثاء ، وعندما يموت الفنان فانه يموت بصمت بلا نعي وبلا رثاء .

 

لا احد يزعج الديكتاتور الا الفنان لانه يعتقد ان الفنان ينافسه في جماهيرته ، ولا احد يزعج كهنة الدين مثل الفنان لان ضوئه يكشف ويعري  سواد وعتمة الكاهن ، رحل رائد طه وكانت ضخامة جنازته اليوم هي الشهادة الحقيقية لمكانته ولمسيرته الرائعة ، اليمن جنوبا وشمالا وشرقا وغربا ووسطا حزينة لرحيل رائد الابتسامة رائد طه ، مثلما وحدّ رائد طه اليمنيين في الفرح وحدّهم في الحزن  سيظل رائد طه حيا في وجدان الناس من خلال مسرحياته 

   

عائلة دوت كوم، حلا حلا يستاهل، سيدتي الجميلة، معك نازل، كرت أحمر، على حركرك.

و مسلسلاته التلفزيونية : أصحاب،  وفرصة أخيرة ، وبرامج مثل عالماشي،  وهنا عدن.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس