من عبير الماضي ..عميد الأدب وسوزان الحب

الجمعه 23 ابريل 2021 - الساعة 04:02 صباحاً

 

هام بها حبا بمجرد سماع صوتها الندي، فقد كان كفيفا، ففي سنة 1915، كان اللقاء بين طه حسين الطالب القادم من مصر وسوزان الفرنسية التي كانت تبلغ العشرين من العمر.

 

  مصادفة بحثها عن عمل قادتها إليه، كهدية سماوية كانت تبحث عن عمل، عندما قرأت إعلانا في صحيفة عن وظيفة قارئ لطالب أجنبي كفيف.

 

وبدأت العمل ومع توالي الأيام قال لها طه حسين ذات يوم “اغفري لي، لا بدّ من أن أقول لك ذلك، فأنا أحبّك” فقالت له بفظاظة “ولكنّي لا أحبك”

فرد عليها بحزن: “آه إنني أعرف ذلك جيّدًا، وأعرف جيّدًا كذلك أنه مستحيل”.

 

 ويمضي زمن وتجد سوزان أن حب طه قد استوطن قلبها دون إذن وكان القدر كان قد أصدر قراره فعلا.ورغم رفض أهلها كان الزواج سنة 1917م. 

 

بقيت على دينها وهو أيضا وسطرا مثالا حسنا في التعاون واصبح هو عميد الأدب العربي، فكتب عنها وهي ايضا كتبت اسفارا.. من حياتهما الغنية بالمعارف والعمل ..


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس