رسالة إلى أبنائي وبناتي طلاب وطالبات جامعة تعز

السبت 19 يونيو 2021 - الساعة 12:40 صباحاً

 

نحن أعضاء هيئة التدريس والموظفين في جامعة تعز نعد كل طالب وطالبة منكم ابن وبنت لنا وفوق ذلك فإن كل أستاذ جامعي وموظف في الجامعة لديه بالحد الأدنى أحد أبنائه والبعض لديه اثنين وثلاثة وربما أكثر زملاء لكم على مقاعد الدراسة في جامعتكم الحبيبة،  لكن لمن يزايدون عليكم بأننا غير مهتمين بكم وبمستقبلكم لأن مجلس الجامعة قرر تعليق الدراسة في الجامعة الذي تعلمون جميعا أسبابه، فهل أيضا لا نابه لأبنائنا وبناتنا البيولوجيين زملاؤكم في مقاعد الدراسة؟!.

 

إذا كنا لا نابه لكم وبمستقبلكم فما الذي دعانا للتهافت كأننا فدائيين على الجامعة منذ أول يوم لتحريرها رغم انتشار الاخبار بأن الحوثيين غطوا منطقة الجامعة بالألغام، عاد الكثيرون من مناطق النزوح بداعي المسؤولية اتجاهكم وأنتم تعلمون أن قذائف الحوثي كانت ولا زالت تصل لكل منطقة في مدينة تعز، وفوق هذا الخطر كان ولا زال الخطر الداخلي المتمثل في الانفلات الأمني الشديد داخل المدينة.

 

 أنتم يا أبنائي وبناتي أصل تواجدنا في الجامعة نحن من أجلكم ولستم أنتم من أجلنا، لذلك لابد أن نكون على ما يرام نفسيا كي تكونوا ثمرة صالحة للمجتمع، أنتم جيل المستقبل وأمل الشعب في غد أفضل لليمن، ونحن معكم نؤمن أن الجهل وفكر التخلف هو ما أدى ببلدنا إلى هذا الوضع وواجبنا محاربة مظاهر الجهل كيفما كانت ومن ضمنها احتلال مباني التعليم وتدنيس قدسيتها بالاقتحامات المتواصلة وترهيب وشتم وتهديد منتسبيها داخلها وخارجها، وإطلاق الرصاص على قياداتها.

 

لا يمكن للشمعة أن تضيء وهي منزوعة الفتيل ولا يمكن للمعلم أن يؤدي دوره وهو منزوع الكرامة. 

 

* عاشت جامعة تعز بكل منتسبيها طلابا وأساتذة وإداريين أحرارا صامدين بوجه القهر والظلم.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس