هل نحتاج لحظة مكاشفة..وهل نحتاج قيادة ونحتاج رئيس ؟

السبت 31 يوليو 2021 - الساعة 06:09 مساءً

لم يعد خافياً أن الوسط السياسي والثقافي اليمني يتحدث عن الأزمة اليمنية بصفتها أزمة قيادة كما أنها مشكلة انقلاب.

 

صحيح أن إشكالية الانقلاب الحوثي هو جوهر المشكلة ولكن بالمقابل فإن غياب القيادات القادرة على إدارة الأزمة ومواجهة الانقلاب هو الجزء الآخر من الصورة، والتي يستثمرها الحوثي ليحقق تمدده على الأرض وينجز ثباته اليومي في الجبهات وغير الجبهات،

 

ولكن يبقى السؤال:

من هي القيادات أو القيادة الواجب تحييدها وإزاحتها عن المشهد اليمني، كخطوة ضرورية لاستعادة زمام الأمور وترتيب الأوراق من جديد، إذا أخذنا بالحسبان أننا ما زلنا في حالة حرب، هل يكفي إزاحة الرئيس ونائبه؟

 

وهل إزاحة علي محسن كونه أحد المشاكل الرئيسة في المشهد تكفي؟ وكيف يمكن إتمام ذلك؟ وماذا عن قيادات الأحزاب التي شاخت وهرمت، ويتصل الأمر بأعضاء الحكومة البائسة؟

 

هل يمكن أن يلعب التحالف العربي ومن خلفه المجتمع الدولي دوراً في ذلك؟ 

 

ثم أين هي القيادات البديلة القادرة على العطاء وإخراج الملفات العالقة من أدراجها والعمل على تفعيل دور الخدمات في المناطق المحررة؟ هل يبدو ذلك ممكناً وسهلاً أم أنه ضرب من الخيال ومجرد أحلام؟ ثم هل يمكن طرح أمر كهذا للنقاش والجدل والتقييم؟

 

ربما على مستوى التشخيص يتفق الجميع على ضرورة هذه الإزاحة لقيادة يمكن توصيفها على أقل توصيف بالمعاقة، وذلك بعد فشلها منذ  اكثر من سبع سنوات منذ المبادرة الخليجية تحديدا ،

 

يكاد يجمع الشعب اليمني على ضرورة ترحيل القيادات الحالية وإيجاد بدائل أخرى، يجري ذلك علنا والرئيس وكل النخبة تعلم ذلك، إلا أن الواقع وتعقيداته تصب في مصلحة هذه القيادات وتسندها للبقاء والتكسب بالدماء والحرب، الكل يعي أن القيادات الحالية مسؤولة عن حالنا الراهن وبدرجات متفاوتة، لكن لكي ينجح مشروع الإزاحة لا بد أن تكون البداية من الشارع والإعلام وكل الأقلام الحرة باعتبار ذلك واجب اللحظة الراهنة، من منطلق أن هذه القيادات فشلت فشلا معلوما من الواقع بالضرورة، وساهمت بالشكل الأكبر في تقويض الدولة والمقاومة،

 

كما أنها فشلت في بناء جيش وطني قادر على إنجاز مهمة التحرير وتأمين المحرر.

 

والخطوة الأولى لهكذا خطوة تزرع في الشارع وتنجز من الشارع أيضا باسناد قوة السلطة الرابعة،

 

الامر ان هو بدأ سيتدحرج ككرة ثلج ليأخذ شكلا آخر تباعا عبر حوارات ومناورات واعتصامات وغير ذلك حتى يتم القبول بذلك كأحد المعالجات الممكنة لمعضلة الشرعية وليس صعبا إخراجه بشكل دستوري لائق او ماشابه،

 

ليس هناك من حل ممكن سوى الذهاب إلى الأمام خطوة ومحاولة إنعاش القلب السياسي اليمني بقيادات جديدة تحمل حلم اليمنيين بنسبة ما، وتعلم أنها جاءت لتحقق شيئا لا لكي تفشل كما فشل سابقوها.

 

هذه هي لحظة المكاشفة والعمل لإنجاز مثل هذه الخطوة والمهمة لا بد أن تبدأ سريعا ومن الشارع والإعلام تحديدا، بأسرع وقت ممكن وإلا فإننا نضيع الوقت ومعه يضيع المزيد من الوطن، فالمليشيات الحوثية تؤسس كل يوم وقائع لدويلة إيرانية كاملة المواصفات بنظرية الولي الفقيه، وإلى أجل غير مسمى ولن يكون سهلا اقتلاعها، مع تزايد السنوات بل ربما يكون ذلك مستحيلا.

 

لقد أصبح لديها المزيد من أدوات السيطرة والإخضاع والدعم، وغياب تام للطرف المسمى شرعية، وتم مساعدتها من الإخوان المسلمين بكل اقتدار من خلال فشلهم في إدارة المناطق المحررة واختلاق الحروب البينية، حيث استطاع الإخوان تحطيم صورة الدولة والمقاومة معا، وتقديم الانتصارات للحوثي بطريقة ما، دون خسائر، وذلك بسبب ممارسة الإخوان لسياسة ربحية واستعلائية وتاسيس مشروعهم الخاص في مأرب وتعز، وإخضاع الجانب العسكري والامني والمالي لسيطرتهم والتلاعب بالقرار الرئاسي والحكومي.

 

ولذا فإن عملا شعبيا وإعلاميا واسعا هو ما ينبغي التفكير فيه للعمل على كنس جميع هذه القيادات وبصورة شاملة لا تستثني بطانتهم الفاسدة ومرتكزات قوتهم التنظيمية والمالية، والتنسيق مع جميع مكونات الشعب الحزبية والمستقلة لمثل هكذا هدف، ما لم فإن البديل سيكون مرهقا ومميتا، وسيطول انتظارنا لعودة وطن تذروه الرياح كل يوم.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس