إبادة بالجملة.. تعز بلون الدَّم

الخميس 12 أغسطس 2021 - الساعة 10:20 مساءً

لم تكن إبادة أسرة بيت الحرق يوم أمس في منطقة عمد مدينة تعز اليمنية أول ولا آخر جرائم جماعة الإخوان وأذرعتها المليشاوية في اليمن، ولن تكون آخرها، في ظل هذا الصمت الرئاسي والحكومي عن إنقاذ مدينة يجرع أهلها الويل والثبور وينقلون إلى القبور أفرادا وجماعات، في الأسبوع الأخير وحده، أحد عشر قتيلا ومصابا من بيت الحرق غير المختطفين، والمشردين، والنهب والسلب، قامت بها واحدة من عصابات تتبع قيادات الجماعة من ضمن إحدى عشرة عصابة متخصصة في نهب الأراضي والممتلكات الخاصة والعامة، سبق أن تحدثنا عنها.

 

خرجت الجماعة يوم أمس عن السيطرة بعد أن ذهب أحد قيادات عصاباتها المدعو ماجد الأعرج قتيلاً، وهو يقتل آخرين نتيجة مواجهاته ونهبه لبعض الأراضي، وهذا الأعرج كان أسطورة النهب والسلب والعنف والإرهاب وغيره الكثير، خلال أسبوع واحد تم متابعة أكثر من سبع حالات اختطاف وثماني حالات اغتيال، وما لم يوثق أو ينشر الكثير، الشاب أحمد ياسر الشميري تم تصفيته من خلال التعذيب الأسبوع الماضي في أحد السجون السرية وهم يطلبون منه الاتصال لأقربائه المغتربين لدفع فدية، ولا يزال جلال الخولاني تحت التعذيب في سجن مدرسة باكثير في كلابة حتى تاريخ كتابة هذا المقال..

 

استطعنا لأول مرة التواصل مع لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة وتم توثيق بعض هذه الجرائم، لكن المحزن أن أكثر الجرائم لم توثق.

 

حزينة تلك المقاطع التي نشرتها نساء من بيت الحرق وهي تستغيث بالعالم لإنقاذهم، فأسرهم تباد واحدة تلو الأخرى بوحشية ودموية منقطعة النظير هي أشبه بمجازر داعش...

 

خلال خمس سنين أو أكثر، عشرات الإعدامات في ما كان يعرف بإعدامات السائلة، والتي كان من ضمنهم جاري الصغير الطفل أحمد الجبري الذي أعدموه بحجة وجود زامل في تلفونه مناهض للمقاومة ولم يشفع له صغر سنه، وهي قصة حزينة كتبت عنها سابقاً وبلغت بعض المنظمات بها، ناهيك عن المخفيين في سجون الجماعة، ولا نعلم إن كانوا لا يزالون أحياء أم أنه تم تصفيتهم كأيوب الصالحي وأكرم حميد.. كما تم تصفية الوهباني ونجيب حنش وأصيل والذبحاني وغيرهم الكثير. في الأسبوع الماضي أيضا وفي منطقة المسراخ تم اختطاف احمد ثابت سفيان، أحد مؤسسي اللواء 35 وولده وآخرين معه وتهجير النساء ونهب المال والذهب، كذلك سائق باص يتم اغتياله في أبرز شوارع المدينة، لغرض النهب.. والمسيرة الإخوانية طويلة.

 

البعض لا يفهم ما الذي يدور في تعز، ولا يجد تفسيرا لكل هذا الدم الحرام، الذي يسفك كل يوم.

 

باختصار شديد، هناك حالة فوضى وفيد وقتل ودوامة فوضى تعيشها المدينة كنتاج طبيعي لهذه السلطة المليشاوية التي تشكلت معها عصابات بسط على الأراضي بطريقة متسارعة، لا سيما أملاك المغتربين والمعارضين، ويتم ابتزاز البعض بدعوى الحماية ومقاسمة آخرين أملاكهم، ومن المضحك أن بيوتاً في تعز للمغتربين والنازحين، يتم تأجيرها من هذه العصابات واستلام الإيجار دون أي خوف أو خجل.

 

متابعة سريعة لحصيلة الأشهر الأخيرة، لما تم نشره لعدد الضحايا، في مواجهات متفرقة لا يزال بعضها حتى اليوم، بالإضافة إلى حوادث قتل واغتيالات هنا وهناك تعطي أرقاماً فاضحة تصل إلى أكثر من 46 قتيلاً، وأكثر من 100 جريح في النطاق الذي تسيطر عليه الشرعية اسماً والإخوان كسلطة أمر واقع.

 

في الحقيقة ليس هناك جيش وطني في تعز، كل ما في الأمر هو عبارة عن جماعات مسلحة تحت مسمى جيش وطني بتشكيلات وهمية لا علاقة لها بالجيش ولا بالوطنية، وإنما تتبع جماعة الحشد الإخواني وأدوات مقر المرشد.

 

مدينة كاملة تُحاصر من الخارج، وتسرق من الداخل، وتصمت الحكومة والرئاسة على ذلك ليس له مبرر سوى الخضوع لمقايضات ثمنها تعز ومدنيتها.

 

ليس مبالغة القول إن ما ارتكبته جماعة الإخوان في كل البلدان لا يتساوى مع ما ترتكبه في هذه المدينة مطلقا، لم نعد اليوم بحاجة لاستحضار آفاتِ الإخوان من تراث سيد قطب والسندي وإخوانه، واليدومي وأصحابه، فقد فاقت جرائم اليوم ذلك بمراحل.

 

ما هو مهم الآن في اللحظة الراهنة هو اتخاذ كل السبل وكل التدابير التي تؤدي إلى حماية الناس المستضعفين في تعز العزل من السلاح كي يدافعوا عن أنفسهم، كما أن صوت الناس والنخبة والأحزاب ينبغي أن يعلو بالمطالبة بتصنيفهم كجماعة إرهابية.

 

ما يحدث في تعز، يا سادة، مجازر جماعية ونهب منظم يديره مطبخ الإخوان وحزب الإصلاح الجناح النافذ وسلطة الأمر الواقع، وإمكانية مقاومتة من الداخل ممتنعة، لعدم التكافؤ، فالسلاح الإخواني منفلت يقتل كل صوت، رغم أن ما يحدث كفيل بأن تكون هناك ألف ثورة، حيث أصبحت المدينة بلون الدم وتم صبغها بالإرهاب والحسرة، والجماعة امتهنت القتل كقهوة صباح يومية، ووصلت في سقوطها إلى قعر التسلط والاستبداد والجبروت، وفي سلم الظلم إلى أسفل دركاته.

 

لا تكفي الدموع للتضامن، ولا يجد القلب متسعا للحزن الكثيف.

 

إنها صور بشعة تثبت يقيناً أن هذه الجماعة فائض نقمة تاريخي وسرطان لكل الأوطان.

 

ستظل هذه المجازر في وعي اليمنيين عقودا من الزمن، شاهدا حيا على جماعة تحترف القتل والاغتصاب، والفيد، في بلد ضاعت منه الجغرافيا وتم نسيانه من التاريخ. ولعل أبشع جغرافية تعاني اليوم هي هذه المنكوبة، التي اسمها تعز، حيث أدركتها مهالك جماعة الإخوان، وحولتها من حاضرة مدنية ثقافية إلى إمارة داعشية في غفلة 

 

إنها جماعة، كما وصفها الأديب طه حسين، حين قال "الإخوان جماعة من زمن الخوارج وقبضة من نيران الحروب يخالفون الطبيعة الوديعة ويعملون على نشر القتل ويقتلون كل حلم".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس