الجيش والانسحابات التكتيكية !!

الاثنين 18 أكتوبر 2021 - الساعة 11:15 مساءً

عندما سقطت نهم بيد المليشيات الحوثية وتراجعت قوات الشرعية باتجاه مأرب ، صدر حينها بيان عاجل عن قيادة جيش الشرعية يطمئن الجميع بأن ما حدث مجرد انسحاب تكتيكي وأن قوات الشرعية سرعان ما ستعيد ترتيب صفوفها وتستعيد زمام المبادرة وتشن هجوما كاسحا على الحوثيين لاستعادة نهم والزحف نحو صنعاء  .. 

 

ومن يومها وقوات الشرعية في انسحاب تكتيكي  مستمر ، ومن يومها وحبات المسبحة تنفرط حبة بعد حبة فمن سقوط نهم إلى سقوط الجوف وحجور والزاهر ونعمان وناطع  والصومعة .. إلى سقوط العين وعسيلان  وبيحان في شبوة  ليعود الحديث من جديد عن الانسحاب التكتيكي  ...ووصولا إلى سقوط حريب والعبدية في مأرب ، وهنا لم يكن  هناك انسحابا تكتيكيا للجيش  ولكن انسحابا اضطراريا لرجال القبائل الذين خذلوا و تركوا محاصرين يقاتلون المليشيات الحوثية بمفردهم وبأسلحتهم القليلة والبسيطة و بدون اي دعم وإسناد من الجيش ومن الشرعية..

 

ففي العبدية لم نسمع عن الانسحاب التكتيكي للجيش لانه وببساطة لم يكن هناك قوات لجيش الشؤعية تقاتل في العبدية حتى تنفذ انسحابا تكتيكيا وكل من كان يقاتل هم ابناء القبائل ، فما حدث في العبدية يمكن أن نسميه ( غياب تكتيكي ) للشرعية ولجيش الشرعية وللتحالف ودعم التحالف ، وهذا الغياب  م يمكن بجديد ولم يقتصر على العبدية ولكن ظهر وشاهدناه من قبل في حجور و في عتمة وفي الحيمة ..

 

وفي البيضاء، في الزاهر والصومعة وغيرها من مناطق ومديريات البيضاء ذات الأهمية الإستراتيجية والموقع الاستراتيجي الهام وهو ما لم تدركه القيادات العسكرية للشرعية أو تغافلت عنه واهملته وتركت البيضاء لقمة سائغة للحوثيين  ، ويمكن القول إن  اليضاء  مثلت الثقب الاسود في جسد الشرعية والذي عبرت من خلاله المليشيات الحوثية  نحو مديريات  شبوة ومأرب وقد تكون ابين في الطريق ..

 

والى جانب ( الانسحاب التكتيكي ) هناك عبارة أخرى كثيرا ما يتم ترديدها في البيانات والتصريحات وعلى ألسنة بعض القيادات العسكرية والسياسية وبعض المحللين والصحفيين عقب كل تراجع للشرعية وعقب سقوط أي منطقة جديدة في يد الحوثيين وهذه العبارة هي : ( الحرب كر  و فر  ...) وهذا كلام صحيح ولا يوجد مشكلة في هذه العبارة ولكن المشكلة  أنه ومنذ سقوط نهم والجوف وما بعدها  وصولا إلى العبدية والجوبة وحتى اليوم  ونحن نشاهد  قوات الشرعية في تراجع و  "فر" مستمر  ، فمتى سيأتي "الكر " ؟!

ومتى ستتحول قوات وجيش الشرعية من وضعية  الدفاع ومن "الفر "والتراجع  إلى وضعية الهجوم و "الكر "والتقدم ؟؟

 

واليوم و بعد سقوط العبدية ووصول الحوثي إلى الجوية ويمكن بمجرد إلقاء نظرة على خريطة مأرب  أن ندرك أهمية الجوية موقع الجوبة الهام ومعنى سيطرة الحوثيين على الجوبة... فماذا بعد الجوبة ؟؟.

 

وهل سنشهد انسحابا تكتيكيا جديدا لقوات وجيش الشرعية وهل ستستمر قوات الشرعية في التراجع  وفي المراوحة بين الخذلان و ( الغياب التكتيكي )  و ( الانسحاب التكتيكي ) و سنظل نسمع نفس التصريحات ونفس البيانات ونفس المبررات الجاهزة وفي ظل ركود وخمول بقية الجبهات و بقاء نفس القيادات حتى قمة الهرم  وبنفس الاداء المعتاد حتى يستكمل الحوثي إسقاط بقية مناطق و مديريات مأرب  وما بعد مأرب  ..؟؟


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس