من اويس القرني إلى اويس الجني

الاربعاء 07 ديسمبر 2022 - الساعة 07:49 مساءً

أويس بن عامر القرني المرادي  تابعي زاهد وعابد أصله من اليمن ، أسلم على عهد رسول الله ﷺ ومنعه من القدوم عليه بره بأمه ووفائه لها ، وجاء في صحيح مسلم «إن خير التابعين رجل يقال له أويس، وله والدة، وكان به بياض فمروه فليستغفر لكم».

 

ظل الخليفة عمر بن الخطاب ينتطر اويس القرني  مع كل رحلة قادمة من اليمن وكل ما كان يريده الخليفة عمر من اويس القرني هو ان يستغفر له ويدعو له وقد كان .

 

وقف اويس القرني هو عبارة عن وقف يتم التبرع له من اصحاب الخير ورجال الاعمال  ومن هذا الوقف يتم زراعة مساحات شاسعة من اشجار الزيتون في تركيا بمسمى ( الشجرة المباركة) وايضا بناء شقق سكنية ،  وجزء من هذا العائد يستخدم لتقديم منح للطلاب اليمنيين تحت مسمى ( برنامج رواد اليمن ) او اعداد قادة المستقبل ، تقدم الجامعات التركية المقاعد مجانية ويتولى الوقف تقديم المنحة المالية ، الى هنا الموضوع نبيل وجميل. 

 

الا ان الجزء المستفز والمحزن  هو انه يتقدم الكثير من الطلاب المتفوقين الحالمين  على المنافسة لاكثر من خمسين مقعد يقدمها مايسمى وقف اويس القرني وتمر المنافسة بعدة مراحل ، وفي الاخير ينتهي مسلسل العبث باحلام الناس ان يتم الاختيار والانتقاء للطلاب الذين هم او اسرهم منتمين لجماعة  الاخوان ، مهما بلغ الطالب المتقدم  من الذكاء المعرفي واجادة اللغة الانجليزية فلا يحصل على  المقعد ان لم يكن من الجماعة.

 

اعرف اثنين من الزملاء تقدم ابنهما وهما عبقريان من خريجي مدرسة جمال عبد الناصر وكانا متفائلين جدا بالفوز في المنحة ، اجابتهما كانت نموذجية، انتظرا طلوع النتيجة بفائض امل كبير  ، لكن النتيجة كانت عبارة عن رسالة اعتذار لهما بعدم الفوز ، الموضوع ببساطة ان مدير الوقف هو الاخواني صلاح باتيس رئيس كتلة اصلاح حضرموت في مجلس النواب.

 

 تحدث  ابن رشد قبل الف عام عن تغليف كل باطل بغلاف الدين  وكأنه يقرأ ويتنبأ بواقع مثل هذه الجماعات المؤدلجة دينيا في واقع اليوم، تغليف كل باطل بغلاف الدين هي قاعدة ثابتة لدى جماعة الاخوان المسلمين لتحقيق اجندتها. 

 

لكن ما يستفزني وبالتاكيد يستفز الكثير ان يتحول التابعي الجليل  اويس القرني الى اويس الجني، وإيهام ابناء الناس وسرقة حلمهم بالحصول على منحة دراسية ، وكذلك سرقة اموال المتبرعين لهذا الوقف خدمة لاجندة الجماعة. 

 

وانا اتابع حجم الفساد في بقالة الوزير الإخواني خالد الوصابي المسمى وزارة التعليم العالي من سرقة منح الطلاب المتفوقين لحساب ابناء اللصوص وابناء اللجنة الخاصة وجدت ان هذه الجماعة تاتي في الصدارة فحيث الفائدة والمغنم تجد جماعة الإخوان في مقدمة المستفيدين ، فهم لديهم قاعدة ثابتة تقول ( حيثما تجد المصلحة فثمة شرع الله)..

 

هم حاضرون دائما حيث المصلحة ، وشرع الله لديهم هو ما يتوافق ويتوائم مع اهوائهم حتى لو تعارض ذلك مع صميم الدين ، هذه جماعة حاضرة في كل مغنم ، غائبة في كل مغرم ، حاضرة بكل وليمة، غائبة في كل ميتم وعزاء.

 

هكذا حولوا وقف التابعي الجليل اويس القرني الى اويس الجني.

 

هكذا حولوا برنامج اعداد قادة المستقبل( رواد اليمن)  الى برنامج رواد الإخوان.

هكذا حولوا برنامج ( بناء القدرات) احد اهداف الوقف  الى بناء الفلل والقصور والعمارات. 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس