غزة تواجه قوى الشر العالمية

الاثنين 06 نوفمبر 2023 - الساعة 12:34 صباحاً

ما زال المواطن العربي من المحيط الى الخليج ينتظر دور مصر الرسمي لتقول كلمة الفصل في المجازر الوحشية التي لم يسبق لها مثيلا في تاريخ الحروب الدائرة على الشعب المظلوم والمقهور والمقتول بلا ذنب سوى دفاعه عن أرضه وعروبته وشرفه بعد أن سقط النظام العربي الرسمي في وحل التطبيع والذل والمهانة.

 

مصر القلب الكبير والشقيقة الكبرى للوطن العربي هي السند والحامي والحارس لفلسطين والمقدسات وهي النبض والشريان اذا وقفت مع القضية يصمت العالم وينتظر الدور المطلوب منها لوقف المجازر الصهيونية لعاصابات قدمت من الشتات وحلت على الأرض المقدسة كسرطان اكل كل خلايا الجسد الطاهر .

 

غزة والضفة والقدس تطالب مصر الرسمية أن تعود إلى الواجهة الدولية وتدافع عن وجودها اولا في وقف مشاريع التجزئة التي ستحل بها واستقطاع سيناء من أراضيها لتهجير أهل غزة كوطن بديل وتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الجديد على حساب الشعب المصري والسيادة والكرامة وفكفكة الأرض المصرية إلى دويلات متناحرة على أساس مذهبي وديني وعرقي لتحل اللعنة .

 

الٱن وليس غدا يجب أن تدخل مصر كمعادلة ردع قوية لإنقاذ ما تبقى من حلم العروبة ووقف المجازر في غزة وإعادة دور مصر إلى عمق الوجود العربي فالإنسان العربي يثق بقدرة مصر وشعبها القوي المناضل لردع الطغيان الصهيوني وعصابات الغرب الاستعماري .

 

يكفي غزة شرفا أنها صنعت النصر يوم السابع من أكتوبر2023 م وكسرت انف العدو الصهيوني وها هي صامدة رغم التدخل الأمريكي وكل الدول الاستعمارية التي تحلم بعودة نفوذها إلى قلب العالم الحيوي الوطن العربي وتحملت حماس والفصائل الفلسطينية عبئ المعركة منفردة بسواعد شبابها ودماء الاطفال والنساء والمدنيين ليكون هذا الدم المسفوك وقود مرحلة قادمة لاستئصال الورم الخبيث من جسم الأمة وبلا عودة.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس