دوري المظاليم ..!

الاحد 02 يونيو 2024 - الساعة 12:27 صباحاً

 بكل ما تحمله هذه الكلمات من معنى و تفسيرات انه بالفعل دوري مظاليم بكل شيئ من معدات رياضية وتغطية إعلامية ولاعبين وأجهزة فنيه بالمختصر مشي حالك وكلفة الدوري بأقل تكلفه ماليه وحدد البطل ليدخل غمار مجموعات الصعود للدرجه الثانية .

دوري لا يقام الا كل بضع سنوات ناهيك عن ولادته القيصرية ليخلق مشوه ومع هذا يستكثر البعض اقامته مفارقه عجيبة أليس كذلك! 

 

لاعبون هذه الاندية المغمورة مهضمون جدا بل لا يعرفهم أحد يتم جلبهم عند كل تصفيه داخليه لتمثيل انديتهم وعند انتهاء التصفيات يعود اللاعبين إلى حالهم الأول بحثا عن لقمة عيشهم هذا حال الدرجه الثالثه ونادرا ما تجد لاعب محترف في هذه الانديه على أد الحال بسبب إمكانيات الأندية المالية الضئيلة.

 

مؤخرا" قامت الدنيا ولم تقعد سياسيا ودخلت السياسه في الرياضه وقصمت ظهر البعير أن لم تتدارك الامور وعدم الكيل بمكيالين . منذ فترة ووزارة الشباب والرياضة في صنعاء تدعم الأندية لا خلاف في ذلك والدليل دوري السله والطائره واليد و مربع دوري الدرجة الأولى الآن صحى المارد من غفوته وسباته نائف البكري وزير الشباب والرياضة في الشرعيه وازبد واربدا بأعلى صوته أن لا صوت فوق صوت وزارته ودعمه الغير موجود لتيسير الأنشطة الرياضية في اليمن أجمع للوزير أين أنت من الانشطه التي ذكرناها سالفا وحضرت نهائياتها في عدن لتكرم الابطال مجرد سؤال؟

 

للمنظرين ...

حكموا عقلوكم الرياضية فالعقل السليم في الجسم السليم وابعدوا السياسه عن الرياضه واقنعوا البكري بالدعم الكامل لجميع انشطة الاتحاد الداخليه ثم قولوا له من حقك الآن أن تامر وتنهي بالرغم لا يجوز له التدخل بشؤؤن الرياضه اطلاقا" هذا للعلم وأنتم أدرى بذلك فالتجميد يرفرف على سماء الكرة اليمنيه واني لانظره قريب. دعوا الخبز لخبازه واطلقوا  سراح تصفيات الدرجه الثالثه بلا مزايدة وتنظير فوالله أن هذه التصفيات لا تسمن ولا تغني من جوع رياضي متعطش له الرياضيون في هذه الدرجة الادنى من السلم الرياضي..

 

تسع سنوات عجاف بلا بطولة للدرجة الثالثة ثم يأتي من لا يفقه شيئا في الرياضة بشخطة قلم ليوقف هذه التصفيات عيب أن نسكت عن هذا الأمر نعم نختلف مع العيسي بأشياء كثيرة لكن ما حصل للدرجة الثالثة من توقف من وزراة الشباب والرياضة في الشرعية وإصدار تعميم بذلك نقطة سوداء في حق الرياضة والرياضيين في اليمن قليل من الحياء واذا لم تستحي فاصنع ما شئت .

ربما ينطبق عليهم حال هذه المقولة كلمة حق أريد بها باطل... ياما في السجن مظاليم وكذلك الحال في الرياضة.

وظلم ذوي القربى اشد مرارة على المرء من وقع الحسام المهند.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس