فتح طريق .. ما أشبه اللية بالبارحة

السبت 08 يونيو 2024 - الساعة 11:59 مساءً

عشر سنوات مرت مسرعة دون توقف لموت أحد أو تشريد أسرة أو شتات عائلة أو خراب ديار وفقدان أمة برمتها لعقلها وصوابها وعزتها وكرامتها بخروج لم يحسب له حساب كما توقع وقرأ البعض سنوات عجاف..

 

ويأتي الخير بعدها برمته وذهب الخير وذهب معه أهله وحلت النقمة بعد البركة وطغى زمرة الظلام وعشش بكل شوارع وازقة وحواري المدينة منتظرا فارسا يقود الأمة إلى فتح ثغرة في الجدار ليس ليموت على وجه الجدار وإنما ليقشع الجدار ليحل النور بدل الظلام .

 

عشر سنوات مضت نتتظر فتح طريق من هنا أو هناك نتأمل تخفيف من ساسة القوم دون مزايدة أو تزيئف أو بصيص أمل يدخل الفرحة لوجوه المواطنين ...

 

لم نجد بين القوم عمر أو خالد أو صلاح ليكسر القيود ويفتح الطريق وانما وجدنا اشباه الرجال في النهار أسود علينا و في الليل نعام ...

 

عشر سنوات ارهقت الصغير والكبير الشيوخ والكهول الرجال والنساء وعود مضت ووعود اتت ووعود منتظرة دورها بالفرج بفتح طريق ...

 

عشر سنوات وغدا" كما يقولون ستفتح طريق دون شهيد أو معاق أو شريد أو رصاصة قناص خبيث في قلب امرأة أو طفل بريء ...

 

عشر سنوات وليذهب الساسة إلى الجحيم ولتبقى الحكمة والإيمان في يمن الحب والاخاء والسلام ...

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس