خيانة بن عديو... مطالبات واسعة لإقالته من المحافظة والتحقيق معه في سقوط مديريات بيحان

الاربعاء 20 أكتوبر 2021 - الساعة 09:40 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

تصاعد الغضب الشعبي والسياسي في محافظة شبوة مع مرور شهر كامل على سقوط مديريات بيحان الثلاث بيد مليشيات الحوثي دون قتال جراء انسحاب قوات الاخوان منها.

 

ونظم المئات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسعة تحت هشتاج  #خيانه_بن_عديو_لشبوه ، هاجموا فيها بشدة محافظ شبوة الاخواني محمد بن عديو ، وطالبوا فيها بإقالة الرجل واحالته للتحقيق بتهمة الخيانة.

 

الحملة التي لاقت تفاعلاً كبيراً جاءت بعد ان كشف ناشطون عن تهديدات أطلقها المحافظ بمهاجمة معسكر افتتحه قبائل بالمحافظة لتجنيد مقاتلين والدفع بهم لتحرير مديريات شبوة.

 

كما جاءت الحملة بعد ان كشف رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي في المحافظة عن رفض بن عديو لمقترح تقدمت به لتوحيد الجهود وانهاء الخلافات بهدف التوحد في مواجهة مليشيات الحوثي.

 

الناطق باسم قوات المجلس الانتقالي محمد النقيب قال بأن "معركة بن عديو كانت ومازالت موجهة ضد اي مقاومة وتصدي للحوثي".

 

وقال النقيب بأن بن عديو "و سيستمر كوكيل منفذ لخيانات الاخوان اذا لم يُخضِعه التحالف العربي للتحقيق الجاد على خلفية خيانته التي إكتملت اركانها بتسليمه مديريات بيحان لمليشيات الحوثي".

 

في حين اشارت مديرة مكتب الاعلام في عدن هدى الكازمي الى ان تحرير مديريات محافظة شبوة وآخرها بيحان وعسيلان جاء "عندما كانت المحافظة بأيدي أمينة".

 

مشيرة الى ان جماعة الأخوان والقائمين على السلطة المحلية برئاسة بن عديو بدلا من أن تقوم بتأمين شبوة ومساندة أبطال المقاومة لمواجهة الحوثي، باتت اليوم تعتقل وتختطف من أبناء النخبة".

 

الصحفي والمحلل السياسي ياسر اليافعي أكد على عدم وجود مزيد من الخيارات غير إقالة بن عديو الذي قال بأنه "تسبب بقتل روح المقاومة لأبناء شبوة، وجرها الى خلافات داخلية".

 

مشدداً على ضرورة تعيين شخصية توافقية بدلاً من بن عديو "تعيد لشبوة مكانتها وتساهم بتوحيد الصف لتحرير بيحان، وتأمين المحافظة بكل مساحتها وثروتها ونأمل ان يكون ذلك قريباً" ، حسب قوله.

 

عضو الجمعية العمومية التابعة للمجلس الانتقالي وضاح بن عطية اعتبر بأن ما حصل من تسليم لمديريات بيحان للحوثي يعد خيانة عظمى من محافظ شبوة بن عديو ومن معه.

 

مؤكداً بان ذلك "يستدعي إلقاء القبض على بن عديو وتقديمه للمحاكمة على كل ما ارتكب من جرائم وخيانات بأسرع وقت ممكن".

 

مالك اليزيدي اليافعي أشار من جانبه بان خيانة المحافظ بن عديو في تسليم مديريات بيحان "هي استمرار لمسيرة هذا الرجل الخائن لأهله وابناء محافظه منذُ تعيين حزب الاخوان له في منصب المحافظ ".

 

وأضاف : حتى بلغ به الأمر للاستعانة بمليشيات مأرب لقتال قبيلته لقموش وهو قموشي منهم وغير مستبعد ما قام به من تسليم مديريات شبوة للحوثي فقد سلم المحافظة للإخونج من قبل.

 

من جانبه دعا الناشط نايف الحدي قبائل شبوة الى الانتفاضة بوجه سلطة الإخوان والقبض على بن عديو الذي قال بأنه "سلم بيحان للحوثي بدون قتال فقط سلم واستلم" ، مؤكداً بأن ذلك "جريمة الخيانة لا تغفر مهما كان السبب".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس