تقدمات "المشتركة" ومحرقة "مأرب" تثير جنون جماعة الحوثي للبحث عن مقاتلين

السبت 27 نوفمبر 2021 - الساعة 07:42 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

كشفت مصادر مطلعة عن حالة من الهلع والرعب في صفوف قيادة جماعة الحوثي على وقع التطورات العسكرية الأخيرة في كل من مأرب والحديدة.

 

وقالت المصادر بان التقدمات الواسعة التي حققتها القوات المشتركة خلال الأيام الماضية في مديريات حيس والجراحي وجبل رأس بالحديدة ومديرية مقبنة بتعز ، خلطت أوارق جماعة الحوثي وخططها العسكرية.

 

موضحة بان تركيز قيادة الجماعة خلال الأشهر الثلاثة الماضية بات منصباً نحو حسم المعركة في مأرب بعد ان وصلت الى أخر خط دفاع عن المدينة ممثلة بجبال البلق ، رغم الخسارة البشرية الكبيرة التي تتكبدها بشكل يومي.

 

وأشارت المصادر الى ان فتح جبهة الحديدة بالإضافة الى الاستنزاف الكبير في معارك مأرب ، فرض على جماعة الحوثي البحث عن حشد مقاتلين إضافيين بهدف التصدي لتقدم القوات المشتركة من جهة ، ومن جهة أخرى مواصلة المعارك في مأرب.

 

ولفتت المصادر الى ان جماعة الحوثي دفعت بقيادات بارزة نحو المناطق القريبة من المواجهات غربي الحديدة وشمالي تعز لحشد ابناءها ودفعهم لمواجهة القوات المشتركة.

 

وبحسب المصادر فان قيادات حوثية توجهت صوب مديريتي العدين التابعة لمحافظة إب، وشرعب الرونة شمالي غرب تعز ، للقاء المشائخ والوجهات هناك.

 

ونشرت قناة " المسيرة " التابعة للجماعة تقريراً حول زيارة قيادات حوثي الى مناطق في مديرية شرعب الرونة وعلى رأسهم المدعو /سليم مغلس، المعين من قبل الجماعة وزيراً للخدمة المدنية وتم تعيينه في وقت سابق، محافظا لتعز.

 

مصادر محلية قالت بان القيادات الحوثي التقت بعدد من المشائخ وطالبتهم بحشد مقاتلين من أبناء المنطقة لوقف تقدم القوات المشتركة ، مستخدمة أساليب الترغيب والترهيب لاقناعهم بذلك.

 

وفي ذات السياق كشفت مصادر محلية في محافظة حجة بان مليشيات الحوثي اختطفت ستة من كبار مشايخ وأعيان مناطق خيران المحرق واسلم والخميسين والدانعي بعد رفضهم الزج بأبنائهم إلى الجبهات للقتال في صفوفها.

 

وبحسب المصادر فإن قيادة الجماعة طلبت من المشايخ  وهم: محمد شعبين،  أحمد درين،  محمد عكران شيخ بني عكران، وهادي ضرايب ومحمد صغير بكعه ، والشيخ محمد قاسم سداح حشد أفراد من مناطقهم للدفع بهم إلى جبهات القتال.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس