مصدر مسؤول بوزارة الدفاع.. يستغرب صدور بيان غير مسؤول من بن دغر وجباري بهذا التوقيت والسياق خاطئ

الاربعاء 01 ديسمبر 2021 - الساعة 11:04 مساءً
المصدر : الرصيف برس - عدن

 

 

استغرب مصدر مسئول بوزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة صدور بيان غير مسؤول من بعض الشخصيات الرسمية والتي تستخدم مفردة الدعوة للسلام ووقف الحرب في سياق خاطئ وتوقيت غير سليم وتتعارض مع ارادة اليمنيين وخياراتهم وواقعهم ومستقبلهم.

 

وقال المصدر نشره موقع الجيش الرسمي "سبتمبر نت"بإن الحرب التي تشنها المليشيات الحوثية الإرهابية بدعم ايراني هي حرب فرضت على اليمنيين وقواتهم المسلحة.

 

 وأضاف: وهي خيار المليشيات التي تعتقد أن الحرب والسلاح هي وسيلتها الوحيدة لفرض سطوتها على اليمنيين وتقويض الدولة وكسر ثوابت الأمة اليمنية المتمثلة في الجمهورية والوحدة والديمقراطية والمساواة” .

 

وأشار المصدر إلى أن هذه المليشيات بما تحمله وما تمثله من امتداد للمشروع الايراني هي النقيض الحقيقي لكل قيم اليمنيين والمهدد الاكبر لثوابتهم وخياراتهم الوطنية والعروبية.. 

 

وقال أن الجيش الوطني ومعه كل أبطال المقاومة الشعبية ورجال القبائل يواجهون المشروع الايراني وأدواته الكهنوتية ويقدمون تضحيات غالية ودماء عزيزة في كل الجبهات والميادين من مارب والحديدة والضالع وشبوة وتعز وصعدة وحتى ميدي وعلى امتداد كافة جبهات القتال بدعم فعال من أشقائنا في التحالف الداعم للشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.

 

وأكد المصدر أن المعركة الوطنية تقتضي من الجميع رص الصفوف والالتفاف حول القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة، والجيش الوطني والتحالف الداعم للشرعية لتحقيق النصر واستعادة الدولة واجبار المليشيات على الخضوع للسلام واحترام الارادة اليمنية وانهاء المخططات الساعية لتقويض الأمن والسلم في اليمن والمنطقة.

 

ولفت المصدر إلى أن السلام الذي ينشده اليمنيون لن يتحقق إلا باستعادة الدولة ومؤسساتها الدستورية وكسر هذه المليشيا وتحرير كامل التراب اليمني من الاحتلال الايراني، وأن القوات المسلحة وإلى جانبها المقاومة الشعبية قد حملت على عاتقها واجب الانتصار للشعب وخياراته وحريته ومكتسباته وحقه الاصيل في الحفاظ على الوطن وسيادته واستقراره، وأن النصر سيكون حليف المشروع الجمهوري والعروبي.

 

ودعا المصدر جميع المسؤولين والقوى الفاعلة والأحرار من كل التوجهات الى الالتحام بالمعركة الوجودية واسنادها بكل ما يعزز موقفها وتجنب المسارات والمواقف التي تقفز الى استنتاجات خطيرة تضر بالمعركة الوطنية وتنتقص من تضحيات الابطال وتصب في مصلحة المليشيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس