بلغة إخوانية .. القاعدة تهاجم السعودية والامارات وتتوعد باجتثاث المجلس الرئاسي

الثلاثاء 19 ابريل 2022 - الساعة 01:06 صباحاً
المصدر : خاص

 

 هاجم تنظيم القاعدة في اليمن مجلس القيادة الرئاسي متوعداً بمواجهته واجتثاثه بالتزامن مع عودة قياداته الى العاصمة عدن.

 

واصدر التنظيم بياناً مطولاً هاجم فيه تشكيل المجلس الرئاسي كما هاجم بشدة كل من الامارات والسعودية على خلفية دورهما في تشكيل المجلس.

 

البيان الذي تناولته صفحات تابعة للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي بدأ لافتاً في لغته القريبة من لغة جماعة الاخوان في هجومها السياسي ضد دول التحالف.

 

حيث قال البيان بأن المجلس الرئاسي " ووضع في واجهة مشهد الفشل السعودي في اليمن وتحميله التركة الثقيلة للسعودية من الإخفاق والانتكاسات بخروجها من المشهد".

 

ووصف إعلان المجلس بأنه "إعلان الانهزام بتسليم الأمور للحوثي تحت عنوان المصالحة والسلام" ، كما اتهم السعودية والامارات بتشكيل المجلس وفرضه بعيداً عن قناعة القوى السياسية.

 

حيث قال بأن المجلس انتجته السعودية التي وصفها بـ "الدولة الطاغية" ، معتبراً بأن المجلس "يمثل مصالحها الخاصة لا مصالح الشعب اليمني".

 

واعتبرت القاعدة حديث قيادة المجلس ومخرجات مشاورات الرياض عن السلام مع الحوثي بأنها " خيانة للدين ولدماء الشهداء ولأهل اليمن".

 

وتوعدت القاعدة في بيانها باستمرار القتال والسلاح والمضي في مشروعها "حتى نجتث المشروع الحوثي وكافة الأنظمة الجاهلية من أرض اليمن" ، في إشارة الى سلطة المجلس الرئاسي.

 

اللافت في البيان كان لغته غير المألوفة والقريبة من اللغة التي تستخدمها جماعة الأخوان ، حيث برز تطرق القاعدة في بيانها الى الحديث عن "ثورة الشباب" و"الربيع العربي" واتهام الامارات والسعودية بقيادة "الثورة المضادة" ، وهي مصطلحات لم يسبق لها ان استخدمتها من قبل.

 

القاعدة في بيانها قالت بأن أعضاء المجلس الرئاسي "معظمهم من مخلفات النظام السابق من العملاء والفاسدين والباحثين عن السلطة والذين يراد إعادة تدويرهم كما حصل في بلدان الربيع العربي بأيدي السعودية والإمارات".

 

القاعدة كررت خطاب جماعة الاخوان باتهام دول التحالف السعودية والامارات بخذلان القوى المواجهة لمليشيات الحوثي ومنع الحسم العسكري ضدها ، بل واتهامهما بدعم الحوثي بالسلاح.

 

اما ابرز ما ورد في البيان فكأن المساحة التي افردتها القاعدة لمخاطبة جماعة الاخوان وتقديم "النصائح لها" ، حيث قال بأن التنازلات التي قدمتها للغرب – حد زعمها – اضاعت عليها " فرصة التمكين والاستخلاف في اليمن وغيرها من الدول العربية" ، التي وصلت للسلطة فيها عقب ثورات الربيع العربي.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس