متطرفون يفجّرون ضريحاً صوفياً في أبين وتحذيرات من عودة نشاط الإرهاب بالجنوب

الثلاثاء 26 ابريل 2022 - الساعة 02:25 صباحاً
المصدر : خاص

 

قالت مصادر محلية بأن مسلحون متشددون، يرجح بانتمائهم لتنظيم القاعدة فجروا ضريحاً صوفياً، الاثنين في محافظة أبين.

 

وبحسب المصادر فقد أقدم المسلحون الذي يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة على تفجير ضريح أحد رموز الطريقة الصوفية الولي “علي بهلال“ الواقع في بلدة "المدارة" في مديرية "مودية".

 

مشيرة الى أن المسلحين زرعوا عدد من القنابل حول الضريح وقاموا بتفجيرها ، قبل أن يغادروا إلى جهة غير معلومة عقب الانفجار الذي سمع دويه في أرجاء متفرقة من المنطقة.

 

ووفق المصادر فإن الانفجار أحدث أضراراً في الضريح الذي يضم غرفة تعتليها قبة كبيرة الحجم ويعوده عمره الى مئات السنين دون أن يدمره بالكامل.

 

وجاءت هذه الحادثة بعد يوم من حادثة التفجير التي تعرض لها أنبوب الغاز الطبيعي المسال شرق منطقة جول الشاخ في مديرية رضوم بمحافظة شبوة.

 

محافظ شبوة عوض العولقي أدان الحادثة ووصفها بأنها عمل تخريبي إرهابي، وقال بأنها "تؤشر لدخول التنظيمات الإرهابية في مرحلة الرمق الأخير، أملاً في إرباك المشهد الأمني وزعزعة الاستقرار في شبوة".

 

وكلف المحافظ وحدة أمنية، وفرق نزع الألغام والمتفجرات في محور عتق، بالتحرك لموقع انفجار أنبوب الغاز، لتحديد أسباب الانفجار، موجهاً بسرعة ملاحقة العناصر الإرهابية، وتقديمها إلى العدالة القانونية، وتعزيز الحماية اللَّازمة لأنابيب النفط الخام والغاز المسال.

 

وتوعد محافظ شبوة بعدم التهاون مع العمليات التخريبية، أو الوقوف مكتوفي الأيدي أمام التنظيمات الإرهابية، مشددا على الضرب بيد من حديد كل من يحاول ترويع الآمنين أو الإضرار بالمكتسبات الوطنية السيادية.

 

وفي هذا السياق أدانت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي في اجتماعها اليوم الاثنين ، مشيرة الى ما اسمته "التصعيد الخطير والممنهج من قبل الجماعات الإرهابية في بعض محافظات الجنوب".

 

وقالت هيئة رئاسة الانتقالي بأنها هذه التصعيد "تقف خلفه أطراف فقدت مصالحها لعرقلة المتغيرات السياسية التي أفرزتها مشاورات الرياض، وإفشال جهود توحيد الصف في مواجهة مليشيات الحوثي".

 

مطالبة مجلس القيادة الرئاسي والحكومة، بالوقوف بحزم أمام ذلك التصعيد المُمَنهج.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس