مقطع فيديو يعيد الجدل حول حجم ومصير عائدات منفذ الوديعة

الاحد 01 مايو 2022 - الساعة 12:29 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص

أثار نشر مقطع فيديو لموظف في منفذ الوديعة البري وهو يأخذ مبلغ 10 ريالات سعودية مقابل ختم كل جواز، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي وأعاد الحديث عن حجم ومصير عائدات المنفذ الوحيد الذي يربط بين اليمن والسعودية.

 

ولم يتوقف الجدل عند إعلان مدير المنفذ مطلق مبارك الصيعري عن فصل الموظف والزعم بانها حالة فردية ، بل تسبب هذا الموقف من إدارة المنفذ بتصاعد الجدل حول الموضوع.

 

حيث تسبب قرار إدارة المنفذ بإعلان عشرات الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهم مع الموظف ، والتأكيد على أن ما يقوم به هو تنفيذ لتوجيهات إدارة المنفذ وان اخذ مبلغ 10 ريال سعودي عن كل جواز مسافر معمول به منذ بداية الحرب.

 

واعتبر الناشطون بان إدارة المنفذ من خلال تقديمها هذا الموظف ككبش فداء لإخفاء الفساد والعبث الحقيقي الذي يحدث داخل المنفذ والمبالغ المهولة التي يتم تحصليها دون معرفة مصيرها.

 

ويشهد منفذ الوديعة أكبر عمليات الفساد في البلاد منذ ثماني سنوات دون أي تدخل لوقف ذلك الفساد من قبل الجهات المختصة رغم أنها قد بحت أصوات المسافرين من فسادهم الذي أصبح يزكم الأنوف.

 

وهو ما أشار اليه الصحفي صالح البيضاني في تغريدة له قال فيها بأن اختزال الفساد في أهم منفذ بري يمني (منفذ الوديعة) في موظف، محاولة بائسة لإخفاء مظاهر فساد مستشرية في المنفذ منذ سنوات طويلة"، حسب قوله.

 

ويضيف البيضاني الى أن مظاهر الفساد "تتضمن فرض جبايات على المسافرين والسيارات والشاحنات، وأمور أخرى لايعلم بها إلا الله والراسخون في الفساد" ، وهو ما يؤكده البرلماني الاخواني محمد الحزمي في تغريدة له.

 

وأكد الحزمي بأن "هناك رسوم كثيرة منها تأمين على السيارات والتربتك غير العشرة التي كان ضحيتها موظف ينفذ ما طلب منه" ، لافتاً الى أن ذلك يأتي في حين أن " المنفذ خالي من الخدمات ومن المنظر الحسن".

 

هذا الفساد يوضح ملامحه أكثر الإعلامي بقنوات أبوظبي عادل اليافعي ، الذي علق في تغريدة له على الفيديو قائلاً : في منفذ الوديعة وشحن ابحثوا عن 1500 ريال سعودي عن كل سيارة تدخل اين ذهبت منذ ثلاثة عقود وحتى الان ولجيب من دخلت ومسامحين بالعشرة ريال ورجعوا المسكين الى عمله.

 

اليافعي كشف في تغريدة أخرى له عن وصورة لاستغلال القائمين على منفذ الوديعة مع المغتربين حيث قال بأنهم يأخذون "300 ريال سعودي بحجة تامين السيارة واذا صار لك شي حادث معناه دبر نفسك والطامة الكبرى (الترتبتك) 1200 ريال" ، حسب قوله.

 

وفي حين طالب اليافعي بسؤال وزارة النقل عن ذلك باعتبارها مسئولة عن المنافذ، هاجم الناشط الجنوبي نائف الحدي وزير النقل عبدالسلام حميد والمحسوب على المجلس الانتقالي الجنوبي ، واعتبر سكوته على ذلك بانه صار شريكاً فيه.

 

من جانبه القيادي بالمجلس الانتقالي ضاح بن عطية علق على الموضوع ، بالمطالبة بتسليممنفذ الوديعة للنخبة الحضرمية بأسرع وقت و"تقديم هاشم الأحمر إلى المحاكمة بسبب المليارات التي اختلسها يوميا طوال السبع السنوات الماضية" ، حسب قوله.

 

عطية اعتبر ان موضوع المنفذ بات حالياً على طاولة مجلس القيادة الرئاسي ، وخاطبهم بالقول : مصداقيتكم أمام الشعب تبدأ من منفذ الوديعة ..


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس