بعد حملة التحريض ضد "العروسين" .. مسلحون يقتلون شاباً بتعز بدعوى "الرذيلة"

السبت 07 مايو 2022 - الساعة 09:07 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

لقي سائق سيارة اجرة مصرعه مساء أمس الجمعة برصاص مسلحين مجهولين، بحي المسبح في مدينة تعز. 

 

وبحسب مصادر "الرصيف برس" فقد طارد مسلحين سائق السيارة بحي المسبح جوار منتزة التعاون واطلقوا عليه الرصاص وأردوه قتيلا ثم لاذوا بالفرار.

 

وقالت المصادر بأن المجني عليه يُدعى "منير إبراهيم أحمد سعيد" ينتمي لمديرية المسراخ، وصل إلى المدينة مساء أمس قادماً من قريته وكان في طريقه لإيصال زوجته إلى منزل والدها.

 

وكشفت المصادر بأن المسلحين حاولوا إيقاف المجني عليه بذريعة وجود زوجته في السيارة وفي وقت متأخر من الليل ، وهو ما رفضه المجني عليه وقام بتجاوزهم.

 

مضيفة بأن المسلحين ترصدوا للمجني عليه عقب ايصاله لزوجته إلى منزل أهلها وقاموا بملاحقته واردوه قتيلا. 

 

المصادر اشارت الى أن الحادثة تأتي في ظل حملة التحريض التي قادتها شخصيات وعناصر متطرفة في مدينة تعز على خلفية احتفاء عروسين بزواجهما بشكل علني.

 

حيث اثار ارتداء العروسة للزي المحلي غضب قيادات دينية متطرفة على رأسها البرلماني الاخواني عبدالله أحمد العديني ، واعتبر الأمر محاولة لنشر الرذيلة وهدم القيم الدينية والإجتماعية في تعز ، كما حرض العديد من اتباع القيادات المتطرفة على معاقبة العروسين.

 

العريس عقبة عباس قال على صفحته بالفيس انه تلقى تهديدات كثيرة تستهدف حياته بسبب قيامه بإجراء مراسم زفافه بشكل علني ، مؤكداً بأنه لم يؤذ أحدا متسائلا عن سبب محاولة ايذائه.

 

وأثارت هذه الحملة صدمة واسعة لدى النشطاء والكتاب والأدباء والمجتمع المدني الذين سارعوا الى مواجهة هذه الحملة والتضامن مع العروسين والتحذير من خطورة السكوت على تنامي الخطاب المتطرف في تعز.

 

مؤكدين في كتابات لهم على مواقع التواصل الإجتماعي بأن خطر التطرف والإرهاب لا يقل عن الخطر الذي تعاني منه تعز جراء حصار مليشيات الحوثي وجرائمها المستمرة بحق أبناء تعز وأخرها محاولة استهداف حديقة عامة تعج بمئات النساء والأطفال الأربعاء الماضي.

 

لافتين إلى أن خطورة تصاعد هذا الخطاب المتطرف والتحريض ضد أي سلوك مدني ، يأتي في ظل حالة الإنفلات الأمني الذي تعاني منه تعز ، وهو ما يسهل ارتكاب الجرائم بحق أبناء تعز تحت لافتة محاربة "الرذيلة".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس