إدانات صحفية لاغتيال الحيدري.. الحوثي يُسكت أحرار تهامة ويلاحق أصوات الشمال

الخميس 16 يونيو 2022 - الساعة 05:21 مساءً
المصدر : الرصيف برس - نيوزيمن

أدان الوسط الصحفي اليمني عامة والتُهامي خاصة، جريمة اغتيال الصحفي الحُديدي صابر الحيدري، مساء الأربعاء، باستهداف إرهابي، في ثالث جريمة استهداف لإعلاميي الحديدة بنفس الطريقة، ضمن نهج الحوثي قتل واعتقال وتشريد الإعلاميين في الشمال الخاضع لسلطاته.

 

وأشارت أصابع الاتهام إلى مليشيا الحوثي الإرهابية، التي تتبع نفس النهج بتصفية خصومها، حيث تلاحق كل من يحاول أن يوصل أصوات اليمنيين في مناطق سيطرته للعالم بالتنكيل والاغتيالات.

 

وكان الوسط الصحفي التهامي واليمن فُجع مطلع شهر نوفمبر من عام 2021, بالحادث الإرهابي الذي تعرض له “محمود العتمي” أحد أنشط إعلاميي محافظة الحديدة النازحين في عدن، الذي أسفر عن مقتل الإعلامية رشا زوجة العتمي وجنينها، وإصابة زوجها إصابات بالغة، باستهداف سيارتهم بعبوة ناسفة وضعت أسفل خزان البنزين في السيارة لقتل أكبر عدد ممكن في محيطها أثناء الانفجار.

 

ويعد استهداف العتمي الثاني عقب اغتيال الإعلامي زياد الشرعبي الذي استشهد في تفجير دراجة نارية في المخا، مطلع عام 2019، وهو فني المونتاج في قناة أبوظبي بانفجار عبوة ناسفة في سوق مدينة المخا، والذي أدى أيضاً إلى إصابة الصحفي فيصل الذبحاني، مراسل قناة أبوظبي في اليمن.

 

واعتبر صحفيون اغتيال الحيدري في عدن، جريمة بشعة ومدانة، تحمل كل بصمات آلة الجريمة والغدر وهي الحركة الحوثية..

 

وقال الصحفي السياسي سعيد بكران، يتتبع الحوثي شباب تهامة الأحرار الذين ينقلون للعالم أخبار تهامة وقضاياها وأوجاعها تحت سلطته وينقلون صوت الشمال تحت قبضته.

 

ولفت إلى أن الحوثي يريد إسكات كل صوت نشاز لا يتواطأ معه ولا يخون التزامه لأرضه، صابر الحيدري، محمود العتمي تهاميون قالوا لا لإرهاب إيران.

 

واستنكر تكبيل حلفاء إيران باسم الشرعية عدن وكل الجنوب وتسليمهم لها كل شيء يتعلق بالمعلومات لتعرف هدفها بسهولة وتصل له متى أرادت.

 

وقال: الصحفي محمود العتمي -الذي سبق واستهدفته مليشيا الحوثي في العاصمة عدن بنفس الطريقة، وأسفر عن وفاة زوجته وجنينها وإصابته إصابات بالغة- في تغريدة، "يلاحق الحوثي كل من يحاول أن يوصل أصوات اليمنيين في مناطق سيطرتة للعالم".

 

‏وأضاف، لا أعلم كيف ستواجه أسرة صابر الحياة من بعده وأي مستقبل ينتظر أطفاله، لكن أعلم أن عدالة السماء ستنال من القتلة الجبناء وسيأتي ذلك اليوم عما قريب..

 

وقال الصحفي بسيم الجناني، في تغريدة، تعرض الصحفي صابر الحيدري لاغتيال عبر تفجير سيارته وسط مدينة عدن، وهذه الحادثة الثانية التي تستهدف صحفيين وبنفس الطريقة، مشيراً الى أنها مأساة ضحيتها شاب بريء تقف خلفها جريمة منظمة وترعاها قوى سياسية بغرض ترهيب المجتمع وكسر صوت الرأي.

 

وأكد ‏أنه إرهاب منظم يدين جهات محددة حتى تثبت براءتها.

 

وأضاف في تغريدته، صابر الحيدري من مواليد الحديدة، لم يسبق أن تعرفت عليه وحزنت جداً لأجله، ولا تزال أيادي السفهاء تستهدف الصحفيين والإعلاميين في عدن.

 

من جانبه قال الصحفي أشرف المنش، بأن الحوثي يبعث رسائل الموت من اغتيال الصحفي صابر الحيدري ابن الحديدة..

 

وأضاف: أصبحنا ندرك جيدا أن نهج زراعة العبوات في سيارات الصحفيين شغل خلايا الإرهابي الحوثي بغرض إسكات صوت الإعلام عن نقل جرائم قادته، سلام على روحك يا صابر وروح كل من اغتالهم إرهاب مرتزقة إيران.

 

الجدير بالذكر بأن صابر من مواليد الحديدة، حيث كان موظفا لدى وزارة الإعلام اليمنيه حتى سيطرة الحوثي على صنعاء 2014 توقف عن العمل في الوزارة، فيما غادر صنعاء واستقر في عدن منذ العام 2017، ليعمل بعدها منسقا لعدد من القنوات والوكالات التلفزيونية حتى تم اغتياله، مساء الأربعاء، بعبوة ناسفة زرعت بسيارته.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس