انتقالي وادي حضرموت يحمل المنطقة العسكرية الأولى مسؤولية الانفلات الأمني

الاثنين 20 يونيو 2022 - الساعة 08:51 مساءً
المصدر : الرصيف برس - سيئون

 نددت الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي الجنوبي لشؤون مديريات وادي حضرموت، بحالة الانفلات الأمني في مدن وقرى الوادي، وانتشار جرائم التقطع والقتل والحرابة والاختطاف وانتشار المواد المسكرة والمخدرة. 

 

وقالت إن وادي حضرموت يشهد واحدة من أسوأ السياسات الممنهجة لسلطة مليشيات الاخوان للقضاء على الأمن والسلم الاجتماعي، مشيرة إلى اختطاف الطفل محمد عبدالله أبوبكر الجنيد في مدينة تريم. 

 

واستنكرت الهيئة تحول المدينة المسالمة إلى ساحة لتصفية الحسابات ومحاربة المستثمرين بأساليب لم تسلم منها حتى براءة الأطفال، مؤكدة أن جريمة الاختطاف تحولت إلى كابوس يؤرق الجميع بعد تكرارها، دون أن تحرك السلطات الإخوانية ساكنًا. 

 

وأوضحت في بيان أن القوى الظلامية لا تجد رادعا أو من يقف أمامها بتواطؤ تمارسه سياسة المنطقة العسكرية الأولى الخاضعة لمليشيا الإخوان. 

 

وحملت المسؤولية عن انتشار الجرائم والانفلات الأمني في وادي حضرموت للمنطقة العسكرية الأولى، مشيرة إلى انشغالها بفرض الجبايات المالية التعسفية على القواطر والشاحنات واستفزاز المواطنين عبر نقاطها الأمنية. 

 

وطالبت دول التحالف العربي بسرعة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض وتمكين النخبة الحضرمية وقوات دفاع حضرموت من بسط الأمن في الوادي.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس