الزُبيدي : ندعو لسلام شامل يعيد دولة الجنوب الى أهلها ويعيد اليمن الى حاضنته العربية

الثلاثاء 21 يونيو 2022 - الساعة 09:46 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

قال عضو مجلس الرئاسة القيادي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزُبيدي، بأن مقتضيات المرحلة تحتم على الجميع التعاضد والتكاثف لانتشال البلاد من وضعها الحالي وإنعاش الوضع الاقتصادي.

 

ودعا الزبيدي في افتتاحية دورة الجمعية العمومية التابعة للمجلس الى "سلام شامل يضمن استعادة الجنوب الى اهله، وعودة اليمن الى حاضنته العربية" ، داعياً ، جميع القوى اليمنية إلى ترتيب صفوفها ضد مليشيات الحوثي الإرهابية، وقال: "سنكون إلى جانبهم في ما فيه مصلحتهم سلماً أو حرباً".

 

وأعلن الزبيدي بأن المجلس الانتقالي سيشهد إعادة هيكلة وإصلاح مؤسسي لضمان تمثيل أوسع لكافة القوى والمكونات الوطنية الجنوبية، مشيراً الى أنه وجه وحدة شؤون المفاوضات بالبدء في التواصل لتشكيل وفداً وطنياً جنوبياً يقوده المجلس الانتقالي بمشاركة مختلف القوى والكفاءات الجنوبية لتمثيل قضية شعب الجنوب وتطلعاته المشروعة في العملية السياسية.

 

مشيراً الى ان الشراكة الاستراتيجية مع دول التحالف بجانب الاستحقاق السياسي الوطني الجنوبي، هي من دفعت المجلس الانتقالي للتوقيع على اتفاق الرياض، الذي أكد بأن مضامينه لا تزال ثابتة ويتم العمل على تنفيذها كجزء أصيل من شراكة الانتقالي الحالية في مجلس القيادة الرئاسي.

 

لافتاً الى أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي جاء كمعالجة لظروف سياسية واقتصادية وعسكرية بالغة الأهمية، مشيراً الى أن القوى والمكونات والنخب السياسية اجمعت في مشاورات الرياض برعاية دول مجلس التعاون الخليجي واتفقت على ضرورة معالجة مؤسسة الرئاسة وإجراء إصلاح جذري في هياكل الدولة، وإعادة النظر في كثير من الملفات كمخرجات معلنة كان في طليعتها إدراج قضية شعب الجنوب في أجندة المفاوضات ووقف الحرب ووضع إطار تفاوضي خاص لها في عملية السلام الشاملة التي تقودها الأمم المتحدة.

 

مؤكداً بان وجود الانتقالي في المجلس الرئاسي ضمان لتنفيذ كل ما سبق، بما في ذلك إكمال تنفيذ اتفاق الرياض، واجراء اصلاح اقتصادي شامل ينتشل شعبنا من محنته الانسانية وظروفه الاقتصادية الصعبة، واصلاح عسكري يضمن معالجة الأخلال في وزارتي الدفاع والداخلية.

 

وشدد الزبيدي بأن مجلس القيادة الرئاسي يضع معاناة المواطن في العاصمة عدن وعموم المحافظات المحررة في صدارة أولوياته، وقد أكد حرصه على أن تكون الأولوية لإصلاح أوضاع العاصمة عدن.

 

لافتاً الى أن المجلس الرئاسي بذل جهودًا دؤوبة للحد من تداعيات الوضع المتردي للخدمات فيها، شاكراً الاستجابة السـريعة للأشقاء في السعودية والإمارات والكويت لمعالجة بعض الملفات العاجلة، واستعدادهم لدعم جملة من المشاريع الخدمية في العاصمة عدن وسائر المحافظات المحررة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس