الحكومة تتوعد بمواجهة استغلال مليشيات الحوثي للهدنة ووفدها المفاوض يحذر من انهيارها

الاحد 26 يونيو 2022 - الساعة 08:58 مساءً
المصدر : الرصيف برس - عدن

جددت الحكومة اليمنية مطالبتها من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم في الضغط على مليشيا الحوثي وداعميها لتنفيذ بنود الهدنة دون تسويف، او ادانتها بشكل صريح. 

 

ووقفت الحكومة في اجتماعها اليوم بعدن امام استمرار خروقات مليشيا الحوثي للهدنة الأممية في عدد من الجبهات، وتنصلها عن تنفيذ التزاماتها بموجب الهدنة وفي المقدمة رفع حصارها المفروض على تعز وفتح الطرقات، ورفضهم مقترح المبعوث الاممي بعد أسابيع من التفاوض لكسب الوقت. 

 

وأكدت الحكومة بان سياسة كسب الوقت التي تنتهجها مليشيا الحوثي وتحشيدها المتواصل للجبهات استغلالا للهدنة غير مقبول وسيتم مواجهته بكل الطرق. 

 

وفي وقت سابق حذر الوفد الحكومي في مشاورات الأردن، من انهيار الهدنة الأممية، حال عدم ممارسة المجتمع الدولي ضغوطا حقيقة على مليشيا الحوثي لفتح طرق مدينة تعز وباقي المحافظات الأخرى. 

 

واتهم رئيس الوفد الحكومي المفاوض لفتح الطرق عبدالكريم شيبان، في تصريح صحفي أدلى به، اليوم الأحد، في عقبة منيف بالقرب من المنفذ الشرقي للمدينة المغلق من قبل الحوثيين، اتهم وفد المليشيا بوضع العراقيل منذ الأيام الأولى للمفاوضات.

 

وقال شيبان، إن رفض الحوثيين لمقترح المبعوث الأممي عاد بالمفاوضات إلى نقطة الصفر. 

 

موضحاً بأن الوفد الحكومي وافق على مقترح المبعوث الأممي بفتح طرقات تعز بشكل تدريجي، لكن الحوثيين بعثوا برسالة اجهضوا فيها هذا المقترح وطرحوا مقترح جديد وهو طريق أبعر الزيلعي. 

 

مؤكدا بأن الطرق التي قدمها الحوثيون في مقترحهم هي طريق عسكرية وجبلية صعبة وغير معروفة ولا تمر فيها الشاحنات. 

 

لافتاً الى أن الحوثي يريد فتح طريق الشريجة كرش الراهدة لا يريد فتحها الى مدينة تعز بل ستعود الفائدة الى صنعاء وطلب وفد الشرعية ان تكون الى تعز لكن الحوثيين رفضوا وقالوا انها سوف تفتح الى مفرق عدن وتتحول بإتجاه صنعاء من اجل يستفيدالحوثي منها اقتصاديا. 

 

 وطالب شيبان المجتمع الدولي والمبعوث الأممي بإصدار بيان إدانة ضد الحوثيين الذين رفضوا المقترح الأممي ويريدون فرض مقترح خاص بهم ومناسب لهم عسكريا. 

 

وأضاف نريد فتح طريق رسمية معروفة مثلما تم فتح طريق ميناء الحديدة ومطار صنعاء ؛ مؤكداً بأن أبناء تعز لا يريدون إغلاق ميناء الحديدة او مطار صنعاء، لكن الشرعية قد تضطر لإعادة إغلاقهما من أجل إجبار الحوثيين على فتح المنافذ لتعز. 

 

وقال شيبان أن الحوثيين يجهزون العدة لشن معركة في تعز وأن تعزيزات كبيرة واستعدادات في جبهات الحوثيين، مشيرا إلى أن الهدنة سوف تنهار في حالة استمرار تعنت الحوثيين وفي حالة عدم الضغط على الحوثيين بتنفيذ بنود الهدنة. 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس