أسرة مواطن تناشد قيادة واعضاء مجلس الرئاسة إنصافها من عصابات تنتمي لقوات الأمن بتعز

الاحد 17 يوليو 2022 - الساعة 12:03 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - تعز

ناشدت أسرة مواطن في محافظة تعز، مجلس القيادة الرئاسي ممثلاً برئيس المجلس"رشاد العليمي"، إنصافها من إحدى العصابات المسلحة المنضوية تحت ما تسمى بـ"قوات الأمن" إثر إقتحامها منزلها وقتل عائلها. 

 

وأقدمت عصابة مسلحة، الخميس الماضي ، على اقتحام منزل المواطن "سمير المجاهد" في منطقة المسراخ، وقتله أمام أسرته. 

 

وأشارت أسرة المجاهد، إلى أن العصابة المسلحة يتزعمها كلاً من المدعو عبدالعظيم أحمد عبدالعظيم، والذي يلقب بـ"العظامي" وإخوانه، وكذا المدعو أنور هزاع عبده محمد وأخيه عبدالله، وجواد العزاني. 

 

ولفتت إلى أن العصابة قامت بإقتحام منزل المجاهد، ثم قتله أمام أسرته بإطلاق رصاصة على رأسه مباشرة، بعد ترويع أسرته وأطفاله. 

 

وأوضحت أن العديد من أفراد العصابة أحاطوا بالمنزل وقاموا بإطلاق الأعيرة النارية بشكل عشوائي، وبعد أن قاموا بقتل المجاهد، حاولوا تفجير المنزل بعد أن منعوا أيضًا إسعافه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. 

 

وأشارت أسرة المجاهد، إلى أنه كان قبل ساعة من مقتله ذهب إلى إدارة أمن المسراخ شاكياً بأفراد العصابة لقيامها بالتعدي والتحدي للأرض التابعة له المجاورة لمنزله إلا أن العصابة رفضت الأمتثال لأوامر إدارة الأمن وأقدمت على إرتكاب جريمتها. 

 

وأضاف بيان أسرة المجاهد "علماً بأن أم الشهيد عندما شاهدت العصابة متربصة لقتل ولدها، ذهبت لإبلاغ أمن مديرية المسراخ، والتي لا تبعد عن منزل الشهيد، سوى أمتار معدودة وكان ردهم (اهجعي لك سيقتلوكي)". 

 

وأكد بأن: "كل ذلك تم على مرئ ومسمع من إدارة الأمن وجميع سكان المنطقة الذين لم يحركوا ساكناً والذي كنا نأمل ان يقوموا بواجبهم بوقف الجريمة قبل وقوعها". 

 

ولفت إلى أن المدعو بالعظامي وعصابته المسلحة من ذوي السوابق في المنطقة، ويقومون بالتهبش والبسط على أراضي المواطنين بقوة السلاح، وذلك بحجة أنهم من افراد الأمن. 

 

وأضافت أسرة المجاهد في مناشدتها رئيس مجلس القيادة الرئاسي: "ولما كان ذلك يمثل عدواناً على قدسية الأنسان وتعدياً لحدود الله وفعلاً مجرماً شرعاً وقانوناّ فأننا نتقدم بمناشدتنا لفخامتكم لتوجيه الأجهزة المعنية في محافظة تعز ممثلة بمحافظ المحافظة والقضاء ومدير أمن المحافظة بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة والسير في الدعوى الجزائية".

 

 

نص المناشدة

 

بسم الله الرحمن الرحيم 

مناشدة لفخامة الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة، أنه وفي يومنا هذا الخميس بتاريخ 8/ذي الحجة لعام ١٤٤٣هـ الموافق ٢٠٢٢/٧/٧م تمت حادثة يهتز لها عرش الرحمان وكيان الأنسانية والسكينة العامة في مديرية المسراخ محافظة تعز وهو قيام عصابة مسلحة يتزعمها كلاً من المدعو عبدالعظيم احمد عبدالعظيم الملقب بالعظامي واخوانه وكذلك انور هزاع عبده محمد واخيه عبدالله وجواد العزاني وبقية افراد العصابة المتهمين بقتل الشهيد سمير المجاهد ، حيث قاموا بإقتحام منزل الشهيد وترويع اخواته واولاده وقتله امامهم بأطلاق رصاصة على رأسه مباشرة بهذه الوحشية ، وبقية العصابة احاطت بالمنزل وقامت بأطلاق الأعيرة النارية بشكل عشوائي..

وبعد ان تأكدوا من ازهاق روحه حضرت بقية العصابة مدججين بالسلاح والقنابل لغرض تفجير المنزل فأخبرهم زعيم العصابة المدعو بالعظامي والمنفذين لقتل الشهيد بأن عملية تصفيته تمت بنجاح واستمروا بعد ذلك محاصرين للمنزل لمدة ساعة كاملة حتى الساعة الواحدة ظهراً لغرض منع اي شخص من المجاورين لأسعاف الشهيد ونجدته علماً بأن الشهيد رحمه الله قبل ساعة من مقتله ذهب الى ادارة امن المسراخ شاكياً بهم لقيامهم بالتعدي والتحدي للأرض التابعة له المجاورة لمنزله إلا انهم رفضوا الأمتثال لأوامر ادارة الأمن فزادهم ذلك شططاً على الشهيد وتابعوه الى منزله واقتحموا المنزل كما ذكرناوقاموا بقتله علماً بأن ام الشهيد عندما شاهدت العصابة متربصة لقتل ولدها ذهبت لأبلاغ امن مديرية المسراخ التي لا تبعد عن منزل الشهيد سوى امتار معدوده بذلك وكان ردهم (اهجعي لك سيقتلوكي) 

وقد سمعت جميع الناحية إطلاق النار الكثيف من المدعو العظامي وعصابته اثناء قتل الشهيد وكل ذلك تم على مرئ ومسمع من إدارة الأمن وجميع سكان المنطقة والذين لم يحركوا ساكناً والذي كنا نأمل ان يقوموا بواجبهم بوقف الجريمة قبل وقوعها.وحيث ان المدعو بالعظامي وعصابته المسلحة من ذوي السوابق في المنطقة ويقومون بالتهبش والبسط على اراضي المواطنين بقوة السلاح بحجة انهم من افراد الأمن ولما كان ذلك يمثل عدواناً على قدسية الأنسان وتعدياً لحدود الله وفعلاً مجرماً شرعاً وقانوناّ فأننا نتقدم بمناشدتنا لفخامتكم لتوجيه الأجهزة المعنية في محافظة تعز ممثلتاً بمحافظ المحافظة والقضاء ومدير امن المحافظة  بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة والسير في الدعوى الجزائية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس