قالوا وقلنا ويشهد الله بان قولنا هو الفصل ..

الاربعاء 20 يوليو 2022 - الساعة 06:07 مساءً
المصدر : الرصيف برس - تعز

عبدالله فرحان

 

قالوا بان وزير الدفاع خرج الى الباب الكبير في المدينة القديمة بتعز دون حراسة ومرافقين ووجد الأمن مستتب..

 

 وشهد الوزير لمدينة تعز حسب ما اورده الأخ اسامة الشرعبي مسؤول الأعلام الأمني بان الأمن في تعز افضل من اي محافظة اخرى وان خروجه وتجوله دون حراسة كان تقييم لنجاح الامن ..

 

ونحن نقول : فعلاً بان المواطنيين في تعز اكثر تمدن وعشقا للأمن والاستقرار ولا اشكال مطلقا بان يخرج وزير الدفاع الى الباب الكبير دون حراسة بل وبامكانه ان يتجول مدينة تعز طولا وعرضا ليلا ونهارا وعلى اقدامه ولن يسمع حتى طلقة رصاصة واحده او اشتباك بين احد مع الاخر ولو استمر شهر كاملا فانه لن يشاهد اي فوضى امنية او انفلات امني ... 

 

 لان من يرتكبون تلك الحوادث الفوضوية واقلاق السكينة ومسببي الانفلات الأمني جميعهم #عسكريين_تابعين_للمحور_وللأمن وهم انفسهم مكلفين بالحماية او الأكثر حرصا على استقرار الأمن اثناء تواجد الوزير في تعز كون الاشتباكات والفوضى الأمنية لم يرتكبها المواطنون او تفتعلها خلايا إرهابية مدسوسة وانما جميعها صادرة من قبل منفلتين منتسبين للمحور والأمن..

 

 ولعلي انا شخصيا وغيري كثيرين من ابناء تعز كان قد سبق الاعتداء علينا من قبل عسكريين وأمنيين وليس من قبل مواطنيين، ولو عاد الوزير الى بيان صادر عن الامن قبل شهرين لتأكد من حقيقة هذا .

 

 ولذلك فطبيعي جدا بان الوزير لن يسمع خلال تواجده عن اي حادث امني باستثناء فقط حادث هنا او هناك صادر من قبل افراد ضمن مواكب حراسته تجاه سيارة اعاقة الموكب او تجاه مسلح اخر تابع للامن او المحور رفض تسليم السلاح عند دخوله مقر تواجد الوزير .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس