عشرات القتلى والجرحى بهجوم حوثي على جبهة تعز الغربية.. والحكومة تعتبره تحد صارخ يعمل على تقويض الهدنة

الاثنين 29 أغسطس 2022 - الساعة 06:00 مساءً
المصدر : الرصيف برس - تعز


شنت مليشيا الحوثي الانقلابية مساء أمس الأحد، هجوم هو الأعنف منذ بداية الهدنة الأممية على المحافظة في منطقة الضباب غرب مدينة استمر حتى فجر اليوم الإثنين.

 

وقالت المصادر أن المليشيات المدعومة إيرانياً هاجمت بعدد من الأنساق القتالية مواقع القوات الحكومية في الجبهة الغربية بمنطقة “ميلات” التابعة لمديرية جبل حبشي.

 

مضيفا بأن هجوم كان بهدف قطع طريق الضباب الشريان الوحيد المؤدي إلى مدينة تعز المحاصرة من قبل المليشيا للعام الثامن على التوالي.

 

ووفق المصدر، أن الهجوم الحوثي استمر لأكثر من 10 ساعات، حتى فجر اليوم الاثنين. بالتزامن مع تغطية نارية كثيفة بالأسلحة الرشاشة وقصف مدفعي ثقيل استهدف مواقع القوات الحكومية في المنطقة.

 

وقال أن المواجهات أسفرت عن مقتل 11 جنديا من افرتد محور تعز بينهم شقيقين، وإصابة 8 آخرين. فيما قتل أكثر من 20 عنصرا حوثيا وأصيب مايزيد عن 30 آخرين

 

واوضح محور تعز بأن الهجوم استمر نحو 10 ساعات. وصاحبه قصف عنيف بمختلف الأسلحة شنته مليشيا الحوثي على مواقع الجيش في (الكربة والذئاب، وتباب الصغير، والمضيض والراعي) بمنطقة “ميلات “التابعة لمديرية جبل حبشي.

 

وقال ان قواته تمكنت من صد الهجوم. وكبدت المليشيات 23 قتيلا، ونحو 30 جريحا. بينهم قيادات ميدانية.

 

وياتي الهجوم في الوقت تسعى جهود المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتثبيت وتوسيع الهدنة الانسانية والبناء عليها لاستئناف الجهود السياسية وتحقيق السلام في اليمن.

 

وقالت وزارة الخارجية في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) "ان الحكومة وهي تنظر إلى الهجوم كتحد صارخ لكل المبادرات والمساعي الرامية لإنهاء الحرب وتحقيق السلام ومحاولة لتقويض جهود تمديد وتوسيع الهدنة الإنسانية ولإطباق الحصار على مدينة تعز المحاصرة فعلا منذ سبعة سنوات ,والتي ترفض مليشيات الحوثي الوفاء بالتزامها بفتح الطرق الرئيسية منها واليها".

 

وأشارت إلى "انها لن تسمح لمليشيات الحوثي باستمرار خروقاتها وعبثها واستغلالها للهدنة والاستفادة من التزام الجانب الحكومي بتنفيذ بنود الهدنة لتحقيق أهداف عسكرية وسياسية على حساب خيارات اليمنيين وتطلعاتهم الى السلام والاستقرار وتحمل المليشيات الحوثية عواقب ذلك".

 

وأضاف البيان "ومع هذا التصعيد الخطير تدعوا الحكومة المبعوث الدولي الى تحمل مسئولياته وإدانة هذه الأعمال الإجرامية التصعيدية لجماعة الحوثي في تعز خاصة وأنها تأتي في ظل تواجد الفريق العسكري في العاصمة الاردنية تحت رعايته لمناقشة ضمان الالتزام بوقف إطلاق النار ومنع الخروقات العسكرية للهدنة".

 

كما دعت الحكومة المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته بموجب القانون الدولي والمواثيق الدولية لتحمل مسئولياته بموجب القانون الدولي والمواثيق الدولية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس