هنغاريا تلحق ألمانيا وتؤكد من المستحيل تلبية احتياجاتنا من الغاز بدون روسيا

السبت 03 سبتمبر 2022 - الساعة 10:00 مساءً
المصدر : الرصيف برس - وكالات

أكد وزير الخارجية الهنغاري، بيتر سيارتو أنه من المستحيل تلبية احتياجات بلاده من الوقود الأزرق من دون شحنات الغاز الطبيعي من روسيا.

 

وقال سيارتو خلال زيارة عمل لحضور قمة المبادرة الإقتصادية Open Balkan: "نحن نشتري الغاز من روسيا ليس لأننا نريد إرسال بعض إشارات الدعم السياسي، نحن نشتريه لأن هذا هو واقع المنطقة. طالما لا يمكنكم نقل الغاز في حقيبة الظهر أو بالقطار، يجب عليكم استخدام خط الأنابيب".

 

وأضاف: "إذا نظرتم إلى البنية التحتية والجغرافيا في منطقتنا، لا يمكنكم استبعاد روسيا. إذا لم تنظروا في المصادر الروسية، فلن تتمكنوا من تلبية احتياجاتكم، والحديث هنا يدور حول الرياضيات والفيزياء وليس الأيديولوجيا، إذا كنتم بحاجة إلى 8.5 مليار متر مكعب من الغاز المستورد سنويا، كما نحتاج، فلا يمكنكم توفيرها بدون الغاز الروسي".

 

وأشار إلى أن جميع مصادر الغاز البديلة الممكنة لا يمكن أن توفر لهنغاريا الـ8.5 مليار متر مكعب اللازمة لها.

 

وأعلن سيارتو في 31 أغسطس أنه تم توقيع اتفاقية مع شركة "غازبروم"، والتي بموجبها، اعتبارا من 1 سبتمبر سيتم توفير 5.8 مليون متر مكعب إضافي من الغاز إلى البلاد يوميا عبر التيار التركي وصربيا.

 

 المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، كانت قد قدمت تعهدًا جديدًا لخفض مشترياتها من الغاز الروسي بمقدار الثلثين قبل نهاية العام 2022م، كما أكدت حينها انها ستوقف شرائها للوقود الأحفوري من روسيا قبل عام 2030.

 

وكان قادة الإحاد الأوربي قد أعلنوا في وقت سابق، ضرورة التخلص التدريجي لإمدادات الغاز من روسيا إلى دول الاتحاد الأوربي.

 

الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أكد مؤخراً أن الاتحاد الأوروبي لن يفرض حظراً على النفط والغاز الروسي بسبب اعتماده الشديد على إمدادات روسيا. 

 

وأعلن رئيس وزراء منطقة ساكسونيا الألمانية، ميخائيل كريمتشر، أن الاقتصاد الألماني يحتاج بوضوح إلى الغاز الروسي، الذي قد أدى نقصه إلى نمو أسعار الطاقة والمواد الخام.

 

وقال كريمتشر في حديث لصحيفة "Die Welt" إنه بسبب السياسة السارية للعقوبات ضد روسيا قد تواجه ألمانيا أصعب عواقب اقتصادية مما كانت عليها بعد أزمة عام 2008.

 

وأضاف: "نعاني من نمو أسعار الطاقة الكهربائية وجميع المستلزمات ابتداء من الدقيق والورق وإلى الألمنيوم.لا يفهم أحد أننا نشتري الغاز الصخري في الولايات المتحدة، لكننا لا نقوم بتطوير الحقول الخاصة. وبالطبع نحتاج إلى الغاز الروسي. ويجب أن يعطينا انتهاء النزاع فرصة للعودة إلى تجارة الغاز مع روسيا".

 

وأكد السياسي أن المصانع المحلية لإنتاج النتروجين اضطرت لإغلاق أبوابها بسبب أسعار الوقود والطاقة المرتفعة، وأوضح: "ألقوا نظرة على أسعار السوق في بورصة لايبزيغ للطاقة. يبلغ السعر الحالي 800 يورو، ونحن ننطلق من سعره على مستوى 40 يورو لكل ميغاواط ساعة! إنه ليس صحيحا عندما يقول "الخضر" إن المشكلة تكمن في سعر الغاز وليس في سعر الكهرباء. كل السعرين يمثلان مشكلة كبيرة. يجب على الحكومة الفدرالية أن تستيقظ وتتصرف أخيرا، هذا ما تطلبه الغرف والجمعيات التجارية".

 

وسبق لألمانيا وهولندا أن أعلنت رفضهما لمقترحات حظر صادرات النفط الروسي. ويقول آرتورس كريشانيس كاريش، رئيس وزراء لاتفيا في هذا الصدد "أنا مقتنع بأننا سوف نتخذ قرارا بوقف واردات الطاقة من روسيا لإحضار بوتين إلى طاولة المفاوضات لوقف الحرب


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس