مدير أمن شبوة: نطبق خطة لتأمين المحافظة بالتنسيق مع الوحدات العسكرية وسنعمل بمبدأ الثواب والعقاب

السبت 17 سبتمبر 2022 - الساعة 09:19 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات

أوضح مدير أمن محافظة شبوة العميد ركن فؤاد محمد النسي، بإن إدارته بدأت إجراء تقييم شامل لعمل جميع الإدارات المختصة وأقسام الشرطة، وذلك لمعرفة مكامن الخلل تمهيداً لمعالجة وتلافي أي قصور.

 

 وقال العميد النسي، في مقابلة صحفية، إنه "عند استكمال تقييم العمل في إدارات وأقسام الأمن والشرطة، نستطيع تحديد مستوى الأداء في كل قسم أو إدارة، على ضوء نسب النجاح أو الإخفاق في إنجاز المهام، والقدرة على ضبط الجريمة، وحسن التعامل مع المواطنين، وكذا مدى تنفيذ التوجيهات بعيداً عن التخاذل أو الاتكالية أو المحاباة".

 

وشدد أن الإدارة العامة لشرطة المحافظة ستتخذ ما يلزم، على ضوء التقييم بما في ذلك إعادة هيكلة بعض الإدارات أو عمل التدوير الوظيفي "بل سنطبق مبدأ الثواب والعقاب".

 

وأشار إلى أن من الأولويات أيضاً تطبيق خطة أمنية شاملة لتأمين مدينة عتق عاصمة المحافظة، وكذا مراكز مديريات المحافظة وتعزيز دعائم الأمن والاستقرار فيها.

 

وأكد مدير أمن شبوة، أنه يعمل جاهدا في سبيل تثبيت دعائم الأمن والاستقرار في ربوع المحافظة، وتفعيل العمل الأمني في جميع أقسام وإدارات الشرطة بما يؤدي إلى القيام بدورها ومهامها في حماية الممتلكات العامة والخاصة، ومكافحة الجريمة قبل وقوعها وتعقب وضبط مرتكبيها في حالة وقوعها.

 

وقال: "عملنا إلى جانب السلطة المحلية واللجنة الأمنية على تطبيع الحياة في مدينة عتق عاصمة المحافظة، وذلك من خلال تنفيذ سلسلة من الإجراءات والتدابير لتأمين المدينة بالتنسيق مع الوحدات العسكرية والأمنية المرابطة فيها".

 

وذكر أن "الأجهزة المختصة استطاعت خلال أيام لا تتجاوز عدد أصابع اليد بعد الأحداث وبتكاتف الجميع واهتمام محافظ المحافظة رئيس اللجنة الأمنية الشيخ عوض الوزير، إعادة الاستقرار، وهو ما شجع المواطنين للعودة لممارسة أعمالهم وأنشطتهم وهم آمنون مطمئنون".

 

وشدد أن مدينة عتق تمثل أولوية أمنية لحمايتها من أي أعمال إرهابية، أو جرائم جنائية أو تخريبية، "ولذا اتخذت اللجنة الأمنية قراراً بمنع حمل السلاح والتجول به داخل المدينة، وتم نشر نقاط تحزيم للمدينة وكذا داخل الشوارع، ومن يخالف تتم مصادرة سلاحه". 

 

ولفت إلى أن الحملة استطاعت تحقيق نجاحات جيدة منذ انطلاقها تتجلى في اختفاء المظاهر المسلحة داخل عتق التي كانت هاجساً يؤرق رجال الأمن ويقلق سكان المدينة ومرتاديها.

 

وبسؤاله حول طبيعة العلاقة بين أجهزة الشرطة والأمن مع الوحدات العسكرية في المحافظة، مثل قوات دفاع شبوة، والعمالقة، وصف العميد فؤاد النسي العلاقة بأنها "ممتازة" مع جميع الوحدات العسكرية بكافة مسمياتها وتشكيلاتها.

 

وأكد مدير أمن شبوة أن "هناك تنسيقاً خلال تنفيذ المهام والعمل، وما يميز هذا التنسيق أنه مبني على أرضية صلبة أساسها الثقة والتعاون للسير معاً نحو تحقيق هدف مشترك عنوانه الحفاظ على أمن واستقرار شبوة باعتبار ذلك مسؤولية مشتركة تعني الجميع".

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس