بالذكرى الأولى لإعدامهم.. السلطة المحلية بالحديدة ومنظمة حقوقية تدعوان تقديم قيادات الحوثي المتورطة بالجريمة للمحاكمة

الاثنين 19 سبتمبر 2022 - الساعة 10:40 مساءً
المصدر : الرصيف برس - الحديدة


دعت منظمة حقوقية اليوم الأحد، إلى تقديم القيادات الحوثية المتورطة في إعدام 9 مدنيين من أبناء محافظة الحديدة، للمحاكمة في محكمة الجنايات الدولية.

 

وقالت منظمة سام للحقوق والحريات "جنيف"، في بيان لها، إن المجتمع الدولي مطالب بإثبات جديته في وقف انتهاكات حقوق الإنسان داخل اليمن والعمل على تشكيل لجنة خاصة لتقديم المتورطين من جماعة الحوثي بإعدام 9 يمنيين العام الماضي.

 

وأشارت المنظمة بأن صمت المجتمع الدولي سيعطي الضوء الأخضر لجماعة الحوثي  للإمعان في انتهاكاتها التي تشهد تصاعدًا مستمرًا في البلاد.

 

وأعاد ناشطون وحقوقيون يمنيون، أمس الأحد التذكير بالمذبحة الجامعية التي ارتكبتها مليشيات الحوثي  بحق أبناء محافظة الحديدة وذلك بعد مرور عام على الجريمة التي قوبلت باستنكار وتنديد محلي ودولي.

 

كما قفت السلطة المحلية بمحافظة الحديدة، أمام الذكرى الأولى، للجريمة الإرهابية النكراء، بحق أبناء المحافظة، بينهم مشايخ وأعيان وقاصر معاق نتيجة التعذيب، في عملية إعدام جماعية وحشية، بعد محاكمة هزلية وعبثية وفي محاكم ونيابات صورية، تفتقر للشرعية والمشروعية، لكونها خاضعة لمليشيا انقلابية إرهابية.

 

وذكرت السلطة المحلية بأسماء من أعدمتهم المليشيات من أبناء المحافظة وهم الشهداء "الشيخ علي علي ابراهيم القوزي، عبدالملك أحمد حميد، ومحمد خالد هيج، محمد إبراهيم القوزي، محمد يحيى محمد نوح، إبراهيم محمد عبدالله عاقل، محمد محمد على المشخري، عبدالعزيز على الأسود (قاصر)، معاذ عبدالرحمن عبدالله عباس".

 

وجددت السلطة المحلية عن إدانتها واستنكارها لهذه الجريمة النكراء، ومسلسل الجرائم التي تُرتكبها المليشيات بحق أبناء الحديدة.

 

كما انها ذكرت البعثة الأممية بالمحافظة والأمم المتحدة، والمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية، بمسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية والإنسانية، حيال الجرائم الأرهابية التي ترتكبها الميليشيا الحوثية، مطالبين بسرعة إتخاذ ما يلزم لحماية حياة وحقوق وكرامة أبناء الحديدة.

 

مؤكدة ان تلك الجرائم لن تسقط بالتقادم، وسيتم محاكمة ومحاسبة كافة المجرمين الذين اشتركوا ونفذوا تلك الجرائم، وان العدالة ستطالهم وسيتم ملاحقتهم قضائيا محليا ودوليا، باعتبارهم مجرمي حرب حتى ينالوا جزاءهم الرادع.

 

وأهابت السلطة المحلية الشرفاء الوقوف إلى جانب الدولة والعمل على كل ما من شأنه الإنتصار للعدالة والوطن من هذه العصابة الإرهابية المدعومة إيرانيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس