لليوم العاشر على التوالي احتجاجات في الداخل والخارج وتصعيد في الموقف لدول الغرب ضد طهران

الاثنين 26 سبتمبر 2022 - الساعة 10:37 مساءً
المصدر : الرصيف برس - وكالات

أوقفت السلطات الإيرانية أكثر من 1200 متظاهر، وفق ما أعلن مسؤولون الاثنين، خلال حملة القمع الدامية للتظاهرات التي تواصلت لليلة العاشرة احتجاجًا على وفاة الشابة مهسا أميني أثناء توقيفها لدى شرطة الأخلاق.

 

وقُتل 41 شخصًا على الأقل في وقت نشرت السلطات عددًا كبيرًا من عناصر الأمن في مواجهة تظاهرات في كافة أنحاء البلاد اندلعت إثر وفاة الشابة الكردية البالغة 22 عاما بعدما بقيت ثلاثة أيام في غيبوبة عقب توقيفها في العاصمة الإيرانية بسبب "لباسها غير المحتشم".

 

وارتفع مستوى التوتر بين الجمهورية الإسلامية والدول الغربية إثر استدعاء ألمانيا السفير الإيراني، غداة تنديد الاتحاد الأوروبي بالاستخدام "غير المتكافئ والمعمم" للقوة واستدعاء طهران السفيرين البريطاني والنروجي.

 

وخرج متظاهرون غاضبون إلى شوارع مدن في أنحاء إيران ليل الأحد الإثنين، وأطلق محتجون في طهران شعارات مناهضة للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي (83 عاما) وهتفوا "الموت للدكتاتور"، على ما أظهر تسجيل نشرته منظمة "إيران هيومن رايتس" ومقرها في أوسلو.

 

وردد المتظاهرون شعارات مثل "امرأة، حياة، حرية" وأحرقت نساء إيرانيات أغطية الرأس وقامت بعضهن بقص شعرهن دلالة على احتجاجهن على قواعد اللباس الصارمة.

 

قام عناصر شرطة مكافحة الشغب الذين كانوا يحملون دروعًا بضرب المتظاهرين بالهراوات، ومزّق طلاب صورًا كبيرة للمرشد الأعلى وسلفه آية الله روح الله الخميني، وفق ما أظهرت مشاهد بثّتها وكالة فرانس برس مؤخرًا.

 

وأفادت منظمة "إيران هيومن رايتس" الأحد عن مقتل 57 متظاهرا على الأقل لكنها أشارت إلى أن تغطيتها محدودة بسبب حجب الانترنت وحظر خدمات واتساب وإنستغرام، وقبلهما فيسبوك وتويتر وتيك توك وسواها.

 

وارتفع العدد الإجمالي الرسمي للموقوفين إلى أكثر من 1200، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية نقلًا عن مصادر عديدة، بما في ذلك 450 في محافظة مازندران الشمالية و700 شخص في محافظة غيلان المجاورة والعشرات في مناطق أخرى.

 

•الشرطة منتشرة "24 ساعة في اليوم"

 

وقال المدعي العام في المحافظة محمد كريمي وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، إن "في الأيام الأخيرة هاجم مثيرو شغب مقار إدارات حكومية وألحقوا أضرارا بممتلكات عامة في بعض مناطق مازندران بتوجيه من عملاء أجانب مناهضين للثورة".

 

قال رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إجئي إن شرطة طهران تنتشر "24 ساعة في اليوم"، شاكرًا العناصر المنهكين وقائد شرطة العاصمة أثناء زيارة إلى مقرها الأحد، وفق ما أظهر فيديو نشرته وكالة أنباء السلطة القضائية "ميزان أون لاين". وأشار إلى أن العديد من العناصر "لم يناموا الليلة الماضية والليالي السابقة... وينبغي شكرهم".

 

وكان قد شدّد إجئي في وقت سابق على "ضرورة التعامل بدون أي تساهل" مع المحرضين على "أعمال الشغب". وأفادت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن مقتل عدد من عناصر الأمن.

 

وانتقدت السلطات الإيرانية "التصريحات التدخلية للمسؤولين الأوروبيين والأمريكيين" حول الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منذ وفاة الشابة مهسا أميني أثناء احتجازها.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن "نهج العدو" تجاه بلاده مقترن بالنفاق والمعايير المزدوجة دائما.

 

وأضاف أن "الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية ووسائل إعلامهما المضللة ووسائل إعلام مناوئة للجمهورية الاسلامية الناطقة بالفارسية المدعومة من الغرب استغلت حادثة مأساوية قيد التحقيق (وفاة مهسا اميني) بذريعة مناصرة حقوق الشعب الإيراني"، وقال إنها لم تدخر جهدا في دعم من وصفهم بـ "المشاغبين والمخلین بأمن الشعب".

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن كنعاني أن "الحرب المعرفية والمشتركة التي شنها الغرب ضد الشعب الإيراني ستسجل في التاريخ فشلا آخر هذه المرة أيضا كسابقاتها".

 

وقال كنعاني إن تلك الدول "تجاهلت وقللت من شأن تواجد الملايين من الإيرانيين في الشوارع وساحات البلاد دعما لنظام الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وبلادهم ومعارضتهم الشديدة للفوضى وأعمال الشغب".

 

كما تشهد الكثير من دول الاتحاد الأوربي مظاهرات احتجاجية لإيرانيين ضد السلطات الإيرانية لقمعها الاحتجاجات التي راح ضحيتها العشرات من المواطنيين المحتجين.

 

رغم القيود الصارمة على الانترنت بما في ذلك حجب انستغرام وواستاب، أظهرت مقاطع فيديو جديدة تم تداولها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي احتجاجات ليل الأحد في طهران ومدن بما فيها يزد وأصفهان وبوشهر المطلة على الخليج العربي.

 

وقالت منظمة هنكاو الكردية الحقوقية ومقرها النروج، إن تظاهرة نُظمت في بلدة سقز مسقط رأس أميني، "على الرغم من الوجود العسكري الكثيف". وأفادت تقارير عن نقل فتاة تبلغ عشرة أعوام إلى المستشفى بعد إصابتها بإطلاق نار في بلدة بوكان الشمالية.

 

ونشرت وكالة "تسنيم" للأنباء الاثنين حوالى عشرين صورة لمتظاهرين بينهم نساء في شوارع عدة في مدينة قم الواقعة على بعد حوالى 150 كيلومترا جنوب العاصمة.

 

وذكرت تقارير أخرى أن طلابًا في جامعات طهران والزهراء والشريف نفّذوا إضرابًا ورفضوا حضور الصفوف ودعوا أساتذتهم للانضمام إليهم.

 

وانتقد الاتحاد الأوروبي إيران وقال إن "الاستخدام غير المتكافئ للقوة في حق المتظاهرين مرفوض وغير مبرر"، على ما جاء في بيان لمسؤول السياسة الخارجية للاتحاد جوزيب بوريل.

 

وقال بوريل إن الاتحاد الأوروبي "سيواصل درس كل الخيارات المتاحة قبل الاجتماع المقبل لوزراء الخارجية إزاء وفاة مهسا أميني والطريقة التي ترد فيها القوى الأمنية الإيرانية على التظاهرات التي تلت"، في البلد الذي فرضت عليه عقوبات على خلفية برنامجه النووي.

 

كما تعتزم بعض الدول منها كندا فرض عقوبات على إيران على خلفية وفاة "مهسا أميني"

 

واستدعت الحكومة الألمانية سفير إيران في برلين بعد ظهر الاثنين "لمباحثات" بشأن قمع الاحتجاجات. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية كريستيان فاغنر في مؤتمر صحافي دوري "استدعينا السفير الإيراني، وستجرى المباحثات بعد ظهر اليوم" الاثنين.

 

من جانبها، استدعت طهران الأحد السفير البريطاني للاحتجاج على ما وصفته بأنه "تحريض على أعمال شغب" تنتهجه شبكة "بي.بي.سي فارسي" التي تبث بالفارسي ومقرها لندن. كذلك استدعت سفير النروج على خلفية "تصريحات غير بناءة" أدلى بها رئيس البرلمان النروجي على خلفية التظاهرات في الجمهورية الإسلامية.

 

وحيا الرئيس الأميركي جو بايدن الأسبوع الماضي المتظاهرين وأكد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "التضامن مع نساء إيران الشجاعات اللواتي يتظاهرن من أجل ضمان حقوقهن الأساسية"


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس