البحسني .. يتبنى ملف المبعدين قسرا على طاولة المجلس الرئاسي والتقى هيئة التشاور والمصالحة

الاربعاء 05 أكتوبر 2022 - الساعة 11:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - عدن

 قال المناضل  العميد علي محمد حسين المعلم أن ملف تسويات العسكريين والموظفين الجنوبيين المبعدين عن وظائفهم حاضر وبقوة على طاولة مشاورات المجلس الرئاسي في الرياض.

 

وعبر العميد المعلم أحد القادة الجنوبيين المبعدين عن وظائفهم في منشور كتبه على صفحته في موقع الفيس بوك عن شكره للواء البحسني قائلاً " شكراً اللواء البحسني لكننا نطالب أيضا بتنفيذ القرارات الرئاسية منذ صدورها فالتكلفة ليست كبيره ولن تكون عائقا اذا صرفت منذ صدور القرارات في العام 2014"

 

وكانت وسائل إعلامية قد نقلت عن مصادر موثوقة في الرياض أن نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء فرج البحسني أبدى مواقف صريحة وواضحة تجاه مجمل القضايا  المرتبطة بالمعيشة والإستقراره  الأمني والسياسي والاقتصادي وذلك  اثناء مناقشات ومداولات مجلس القيادة الرئاسي في الرياض.

 

 إلا أن المصادر فضلت عدم الكشف عن الملفات والقضايا الساخنة التي طرحها اللواء البحسني في الوقت الحالي، لتستمر عملية الاستقرار التي يشهدها المجلس الرئاسي.

 

يذكر أن القرارات الرئاسية الخاصة بمعالجة أوضاع وتسويات الموظفين الجنوبيين المبعدين قسرا من وظائفهم لم تنقذ منذ 2014م بسبب الحرب وعدم توفير التمويل المالي لإنفاذها.

 

كما التقى البحسني اليوم في الرياض رئيس وأعضاء هيئة التشاور والمصالحة بحسب مانقلته وكالة "سبأ" الرسمية مؤكدا على أهمية دور هيئة التشاور والمصالحة في توحيد الجبهة الداخلية لكافة القوى والمكونات الوطنية، لمساندة مجلس القيادة الرئاسي، في استعادة الدولة وإنهاء التمرد والإنقلاب الحوثي.

 

كما استمع البحسني من رئيس وأعضاء هيئة التشاور والمصالحة، إلى خطط عملهم، والجهود المبذولة لتعزيز التوافق وتوحيد أهداف القوى والمكونات الوطنية، في سبيل استعادة الدولة ومؤسساتها، وتعزيز حضورها وعلاقاتها الإقليمية والدولية، وإنهاء التمرد والإنقلاب الحوثي.

 

مستعرضا مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية، وما قدمه مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية من تنازلات لإنجاح الجهود الأممية في تمديد الهدنة، في ظل تعنت ورفض مليشيات الحوثي المدعومة من النظام الإيراني لتمديد الهدنة، وبدء تصعيدها في الجبهات، كرسالة واضحة للمجتمع الدولي بعدم قبولها لكافة خيارات السلام.

 

وأوضح اللواء الركن البحسني، أن ميليشيات الحوثي تمادت في ارتكاب الجرائم ضد الشعب اليمني، وضد دول الجوار، وأصبحت مخاطرها تهدد السلم العالمي..

 

داعياً المجتمع الدولي بالضغط على مليشيات الحوثي، واتخاذ بشأنها موقفًا صارمًا، لرفضها لمبادرات السلام، وإفشال الجهود الأممية في تمديد الهدنة.

 

وجدد رئيس وأعضاء اللجنة، دعمهم الكامل المساند لجهود مجلس القيادة الرئاسي، بما يمكنه من تحقيق أهدافه الرامية لإحلال سلام دائم وشامل، ودعم كافة الإصلاحات التي يقودها المجلس في مختلف المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والخدمية، التي من شأنها تحسين الأوضاع للمواطنين

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس