أحزاب الجوف.. تنفي بيان يدعو للتمرد على قرارات المجلس الرئاسي نشره مواقع وإعلام الإصلاح باسمها

الجمعه 21 أكتوبر 2022 - الساعة 11:48 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

نفت أحزاب المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ومجلس السلفية بمحافظة الجوف بيان مزعوم أنه صادر باسم تحالف الأحزاب يرفض تعيين محافظ جديد للمحافظة.

 

وكذبت الأحزاب البيان المزعوم داعية الصحفيين والناشطين في الاعلام عدم تصديق الاشاعات الكاذبة وأخذ الأخبار والبيانات من مصادرها وليس من الحسابات الوهمية.

 

ودعت الأحزاب الجميع للتفرغ للاعداد للمعركة واستعادة محافظتنا من المليشيات الحوثية الانقلابية.

 

وطالبت الأحزاب المجلس الرئاسي بإشراك أبناء الجوف في مؤسسات الدولة وفق الاستحقاق والكفاءة وألا يقع في عملية الابتزاز التي تمارس الآن من الطرف الذي أقصي وهمش شركاءه في النضال خلال السبع السنوات التي مضت بل وفرط في الجوف أرضا وانسانا.

 

ودعت الأحزاب الشرفاء والمناضلين من قيادات وقواعد حزب الإصلاح إلى عدم الانجرار خلف من يضر بالمعركة الوطنية محملين القيادات المتمردة المسؤولية التي قد تترتب على تصرفاتهم الأنانيه ومؤكدين أن محافظة الجوف هي للجميع ولن يستطيع أحد الاستحواذ واقصاء الآخرين.

 

وكانت وسائل إعلام إخوانية على رأسها صحيفة "أخبار اليوم" التابعة للنائب السابق الجنرال علي محسن الأحمر؛ تداولت بياناً منسوباً لتحالف القوى السياسية في الجوف هاجم بشدة قرار مجلس القيادة الرئاسي إقالة العكيمي. 

 

وهاجم بيان الإخوان المزور قرار المجلس وزعم بأنه "صادر على منهجية الإقصاء بدعاوى لا يسندها عقل ولا منطق"؛ مطالباً رئيس المجلس "بالتراجع عن القرار وإعادة الأمور في إدارة المحافظة على ما كانت عليه". 

 

كما  تضمن البيان الإخواني المزور باسم القوى السياسية لغة تهديد واضحة ضد المجلس الرئاسي؛ حيث قال بأن القرار "سيقود الوطن إلى مزالق لا تحمد عقباه"؛ كان لافتاً اعترافه الخجول وبطريقة مباشرة بحقيقة الاعتراض على إقالة العكيمي بدعوته لمواجهة "الإقصاء والعنف الإداري التعسفي الموجه ضد بعض الأحزاب وقواعدها". 

 

هذا وتقود جماعة الإخوان المسلمين في محافظة الجوف منذ أكثر من أسبوع تمرداً ضد قرار إقالة العكيمي المتهم بالمسئولية في سقوط المحافظة بيد مليشيات الحوثي في مارس 2022م؛ وسارع فرعها في الجوف إلى إصدار بيان رسمي يعلن رفضه للقرار. 

 

وسبق لجماعة الإخوان التمرد المسلح على قرارات المجلس الرئاسي والسلطة المحلية في محافظة شبوة منذ أشهر وخاضت معارك عنيفة لايام راح ضحيتها العشرات بين قتلى وجرحى بعد رفضها تغير قيادات أمنية محسوبة عليها


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس