الكشف عن فضائح السلك الدبلوماسي عقب فضائح منح التعليم العالي

الاثنين 05 ديسمبر 2022 - الساعة 11:30 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

عقب الكشف عن فضيحة المنح الدراسية تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تقريرا رسميا صادر عن أحد دوائر وزارة الخارجية توضح فيه أن عدد الملحقيات اليمنية والمعينين في وزارة الخارجية من أبناء المسئولين والقيادات وغيرهم بلغ عدد لا يمكن للدولة تحمله حيث تصرف رواتب الالاف ممن تم تحميلهم على ظهر السلك الدبلوماسي الخارجي منذ العام 2015 .

 

ويؤكد التقرير حصول أبناء قيادات في الدولة مدنية وعسكرية وكذا أبناء القيادات الحزبية على تعيينات في السلك الدبلوماسي بطريقة مخالفة للقانون.

 

ويشير التقرير إلى أن هناك المئات ممن انتهت الفترة الزمنية الخاصة بتكليفهم ولكنهم ظلوا يستلمون مرتباتهم وبالعملة الصعبة وحتى اليوم ودون أي انقطاع .

 

ويوضح التقرير حشو جميع السفارات اليمنية بكم هائل من المعينين والمكلفين دون أي حاجة لهم ولا يمارسون أي مهام من أي نوع .

 

ويكشف التقرير أن السفارات اليمنية هي الأكبر عددا من حيث الموظفين بكافة المناصب وبتعدد كبير لذات المنصب وبعض المناصب دونما أي مهام.

 

ويشير التقرير إلى أن ميزانية الدولة تتحمل ما لا يقل عن 5 مليون دولار صرفيات رواتب لهذه القائمة من الأشخاص والذين تم تعيينهم بصورة مخالفة للقانون.

 

ورغم أن التقرير صدر قبل أكثر من عام وأوصى بضرورة كبح جماح الفساد في وزارة الخارجية إلا أن شيئا لم يتغير ولم يتم إيقاف احد.

 

وبحسب التقرير فالأسماء المعينة منذ العام 2015 وحتى اليوم غير مستحقة وهي أبناء مسئولين او أقارب لهم. 

 

ويتحدث التقرير فقط عن الملحقيات الفنية فقط، ويضم أكثر من 600 شخص معينين بصورة مخالفة للقانون  وينهبون من ايراد الدولة اكثر من 5 مليون دولار شهريا دون وجه حق.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس