تنظيم القاعدة يعترف : نواجه الجنوب والامارات انتقاماً لهزيمة الاخوان في شبوة وحماية لهم في مأرب

الاربعاء 05 يوليو 2023 - الساعة 08:51 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

أقر تنظيم القاعدة بأن هجماته المستمرة في محافظتي شبوة وأبين ضد القوات الجنوبية يأتي انتقاماً لهزيمة القوات الموالية لجماعة الاخوان في شبوة وحماية لنفوذ الجماعة في مأرب.

 

وجاء هذا الإقرار بشكل ضمني في اصدار جديد لمؤسسة الملاحم التابعة لتنظيم القاعدة الارهابي بعنوان " سهام الحق 2 " ، توعد فيه  بمواصلة استهداف القوات الجنوبية في محافظتي شبوة وأبين ، ومواجهة "حلفاء الامارات" في الجنوب.

 

وتضمن الإصدار توثيقاً للهجمات التي شنها عناصر التنظيم خلال الأسابيع الماضية ضد القوات الجنوبية في محافظتي شبوة وأبين بالعبوات الناسفة واستهداف بعض المواقع بقذائف الهاون ، واستهداف بعض مواقعها بقصف بواسطة طيران مُسير.

 

وجدد تنظيم القاعدة في الاصدار هجومه العنيف ضد دولة الامارات والقوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي ، واستعراض مشاهد لبعض الحوادث الجنائية التي شهدتها العاصمة عدن مؤخراً باعتبارها "انتهاكات وجرائم" تمارس من قبل قوات الانتقالي ضد أبناء الجنوب.

 

اللافت في الإصدار كان التعليق الذي ادلى به احد عناصر القاعدة عن وجود ما اسماه بـ"غضب شعبي" ضد الدور الامارات في اليمن ، مدعماً قوله بمشاهد لاحتجاجات نفذتها عناصر الاخوان في مدينة تعز ضد الامارات ، مؤكداً أهمية تحويل " هذا الغضب الى ارض الواقع بقوة السلاح" ، وقال بان وقوف القاعدة بوجه الامارات وحلفائها الجنوبيين في شبوة وابين هو "دفاع عن اليمنيين".

 

العنصر القاعدي أشار الى الاحداث التي شهدتها شبوة في أغسطس من العام الماضي ، مشيراً الى هزيمة قوات "الشرعية" (الموالية للإخوان) على يد القوات التابعة للمجلس الانتقالي ، ساخراً من (جماعة الإخوان) بالقول بـ "انها ذهبت تبكي وتستجدي من التحالف (في إشارة الى السعودية) ليعيد لها شبوة" ، واصفاً ذلك بأنه "موقف مهين".

 

وفي حين يعترف تنظيم القاعدة بان القوات الجنوبية باتت تفرض سيطرتها على أرض الجنوب من المهرة الى عدن ، قال عنصر التنظيم في الإصدار تعليقاً على هزيمة الاخوان في شبوة بالقول : لذلك كان لا بد من رادع للإمارات والقوات الحليفة لها ، مضيفاً بأن الامارات وحلفائها "يتوعدون ما تبقى من أرض الشمال وهي محافظة مأرب بالويل ويكيدون لها المؤامرات وهناك تحركات معلومة لإفسادها"، حسب قوله.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس