جريمة حرب ووصمة عار بجيبن العالم .. وقفة احتجاجية لأبناء تعز تنديداً باستمرار الحصار

السبت 15 يوليو 2023 - الساعة 07:01 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

نفذ نشطاء ومواطنين وقفة تضامنية بالمدخل الشرقي لمدينة تعزْ اليوم السبت، منددين باستمرار الحصار على مئات الآلاف من المدنيين منذ ،3000 يوم من قبل مليشيات الحوثي الإرهابية.

 

ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية لافتات تندد بالمواقف الإنسانية المتخاذلة من قبل الأمم المتحدة وهيئاتها إزاء الحصار المفروض على مدينة تعز في ظل تهميش واضح لقضية إنسانية كبيرة.

 

مشيرين إلى أن حصار مدينة تعز يعد ابشع حصار في تاريخ البشرية، ومع ذلك يتم استثناء الوضع الإنساني فيها في جميع الجولات والمساعي الدولية والاممية الرامية إلى إحلال السلام في اليمن.

 

البيان الصادر  عن الوقفة الاحتجاجية اشار الى استمرار تعنت مليشيا الحوثي الإنقلابية الإرهابية ورفضها الالتزام بتنفيذ بنود اتفاق الهدنة المعلنة في الثاني من إبريل من العام الماضي 2022م، والتي تضمنت فتح طرق تعز.

 

مشيراً الى إن استمرار الحصار المفروض على مدينة تعز للعام الثامن على التوالي يعكس حقيقة تعامل الحوثيين مع جهود السلام المستمرة ورفضهم التام لأي خيارات تخفف معاناة المدنيين وتسهل معيشتهم.

 

وأكد البيان بأن الحصار لا غرض عسكري يبرره ؛ ما يجعل منه عقاب على المدنيين وانتهاك واضح للقوانين الوطنية إضافة الى المادة 14 من البروتوكول الثاني الاضافي لاتفاقيات جنيف التي تحظر تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب القتال.

 

لافتاً الى إن حصار تعز ليس انتهاك بل جريمة حرب شملت عدد من الجرائم والانتهاكات كالقتل والإصابة والاختطاف والتجويع والحرمان من المياه والحرمان من الرعاية الصحية وإعاقة حرية التنقل والتسبب بارتفاع الأسعار ومنع وصول المساعدات وانتهاك الحق في التعليم بالإضافة الى زراعة الألغام المحرمة كسياج محيط بالمدينة كادة من أدوات فرض الحصار وانتهاك مختلف حقوق الإنسان التي ضمنتها القوانين والمواثيق الوطنية والدولية.

 

وشدد البيان بأن ملف حصار تعز لا يقبل التعامل معه كملف سياسي ضمن ملفات التفاوض باعتباره ملف إنساني بحت يقتضي المطالبة بسرعة إنهاء الحصار دون قيد أو شرط.

 

وفي حين قال البيان بأنةاستمرار الحصار على تعز يضع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والضمير العالمي بأكمله أمام امتحان حقيقي اليوم في مواجهة مرتكبيها، اكد بأن استمرار الحصار المفروض على مدينة تعز وصمة عار في جبين الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والضمير العالمي لا يمكن أن يمحوها الزمن.

 

ابناء تعز وفي بيان الوقفة طالبوا المبعوث الأممي والمجتمع الدولي بالضغط على مليشيا الحوثي لإنهاء حصار تعز دون قيد أو شرط والتعامل مع ملف تعز كملف إنساني ورفض تسيسه وتحويله من قبل مليشيا الحوثي إلى ملف للابتزاز السياسي في المفاوضات.

 

كما طالبوا لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن بسرعة إدراج المسؤولين عن استمرار حصار تعز في قائمة العقوبات وفرض عقوبات رادعة على مليشيا الحوثي لإجبارها على إنهاء حصار تعز.

 

بالاضافة الى مطالبة المنظمات الأممية المعنية بعدم تجاهل الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي ضد المدنيين في محافظة تعز وإدانتها والتعامل معها كجرائم حرب.

 

وكانت السلطة المحلية قد دشنت امس الاول حملة إلكترونية تزامناً مع وصول الحصار إلى 3 الف يوم حصار تفرضه جماعة الحوثي على المدينة، وشارك في الحملة نشطاء ومرتادي التواصل الاجتماعي داخل اليمن وخارجه

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس