عدن .. محاولة لعرقلة مشروع الطاقة الشمسية بالتزامن مع ابتزاز الطاقة المشتراة

الخميس 27 يوليو 2023 - الساعة 07:58 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

 عمار علي احمد

 

عاودت محطات الطاقة المشتراة ابتزازها لسكان العاصمة عدن مع حلول صيف كل عام ، بالتزامن مع محاولة حكومية لعرقلة مشروع الطاقة الشمسية المقدم من دولة الامارات.

 

حيث أعلنت مؤسسة كهرباء عدن مساء أمس الأربعاء بان محطات شراء الطاقة "المستأجرة" بدأت بالخروج التدريجي عن الخدمة وتوقف محطاتهم بالكامل صباح اليوم الخميس، وذلك بعد تأخر صرف مستحقاتهم المالية من قبل الجهات المعنية.

 

وفي حين ناشد المؤسسة مجلس القيادة الرئاسي ورئاسة الحكومة سرع التدخل وحل الاشكالية مع ملاك الطاقة والجهات المعنية بصرف المستحقات، أكدت بأن خروج محطات الطاقة المشتراة سينعكس سلباً بمفاقمة المعاناة على المواطنين جراء ارتفاع ساعات انقطاع التيار الكهربائي.

 

المؤسسة قالت بأنها سبق وأن أبلغت جميع الجهات المعنية وفق الاطر الرسمية بضرورة إيجاد حلول عاجلة تضمن عدم خروج الطاقة المؤجرة، كما طالبت ملاك هذه المحطات بتقدير الموقف الحالي وإعطاء مهلة إضافية لإتمام إجراءات صرف المستحقات، إلا أنه وللأسف لم يتم الاستجابة لذلك.

 

عودة شركات الطاقة المشتراة في ابتزاز سكان عدن بطرح موضوع المستحقات مع حلول ذروة الصيف ، تزامن مع محاولة حكومية لعرقلة مشروع محطة الطاقة الشمسية 120 ميجاوات المقدم من دولة الامارات.

 

المحاولة جاءت بقيام وزارة الإعلام، بالاعتراض على بدء أعمال مد كيبل نقل الطاقة الكهربائي من محطة الطاقة الشمسية الواقع في منطقة بئر أحمد الة محطة الحسوة التحويلية ، عبر أراضي الإرسال الإذاعي في مدينة الشعب ، تحت مزاعم انها تابعة للوزارة.

 

حيث قام نائب الوزير بإرسال خطاب الى مدير عام الإرسالات الإذاعية وقائد حراسة الأراضي، يوجه فيها بعدم السماح لأي جهة كانت أو أفراد بالبسط والاعتداء على حرم وملكية وسور الأرض، ومنع أي استحداثات ووقفه بشكل فوري لتجنب عرقلة استكمال مشروع توسعة البث الإذاعي والتلفزيوني ، حد زعمه. 

 

محاولة العرقلة تصدى لها قائد قوات العمالقة الجنوبية وعضو مجلس القيادة الرئاسي أبوزرعة المحرمي الذي تدخل بحسب افادة مدير المركز الإعلامي لألوية العمالقة الجنوبية، أصيل السقلدي، وتم استكمال أعمال الحفر لمدِّ كيبل الطاقة الشمسية في العاصمة عدن، بحماية أمنية من قوات ألوية العمالقة الجنوبية.

 

مزاعم وزارة الاعلام تصدى لها ايضاً مدير عام مكتب الأوقاف في عدن، حسين الوالي ، الذي وجه خطاباً رسمياً  إلى محافظ العاصمة عدن، مرفقة بوثائق تؤكد أن هذه الأرض هي أرض وقف وتسمى "الطرف السبع" وأنها تتبع الأوقاف.

 

واستغرب الوالي مذكرة نائب وزير الإعلام واعتراضه على مرور كيبلات تتبع مشروعا خدميا فيه منفعة عامة ومصالح استراتيجية على المدى البعيد للجميع وللعاصمة عدن، مؤكداً أنه لا يوجد مانع من استخدامها.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس