إرهابي بحماية إخوان تعز .. وثائق رسمية تكشف جرائم "أمجد خالد"- وثائق

الخميس 27 يوليو 2023 - الساعة 11:18 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


كشفت وثائق رسمية عن ملاحقة قضائية بحق القيادي الإخواني أمجد خالد المتواجد تحت حماية الإخوان في تعز ، جراء تورطه في جرائم اغتيالات وتفجيرات في العاصمة عدن.

 

ووجه رئيس النيابة الجزائية المتخصصة في عدن الثلاثاء الماضي ، خطاباً رسمياً الى وزير الدفاع يطالبه تنفيذ أوامر القبض القهرية الصادرة من القضاء في عدن بالقبض ضد المدعو امجد خالد فرحان .

 

وسرد رئيس النيابة الجزائية المتخصصة في الخطاب سلسلة من جرائم التفجير ومحاولات الاغتيال التي يقف خلفها المدعو امجد خالد والذي يقود ما يسمى بلواء النقل التابع لألوية الحماية الرئاسي.

 

ومن ابرز هذه العمليات 3 عمليات تفجير لسيارات مفخخة في عدن خلال العام الماضي 2022م ، استهدفت الأولى محافظ عدن ومرافقيه والثانية مدير أمن لحج الراحل اللواء / صالح السيد وواقعة تفجير بوابة مطار عدن الدولي ، والتي راح ضحية هذه العمليات عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

 

كما يتهم القضاء المدعو امجد خالد بعدد من عمليات التفجير التي استهدفت مدير شرطة دار سعد مصلح الذرحاني ومرافقيه وكذا محاولة تفجير مبنى شرطة دار سعد.

 

وثائق أخرى ، أظهرت قرارات الاتهام الصادرة من النيابة الجزائية المتخصصة في عدن حول بعض هذه الجرائم وأسماء المتهمين المتورطين فيها ويظهر فيها اسم المدعو امجد خالد ونحو 19 آخرين من العناصر التابعة له ، وأوامر القبض القهرية الصادرة بحقهم.

 

النيابة الجزائية المتخصصة في عدن اشارت الى أن هناك "قضايا أخرى مازالت رهن التحقيق متهم فيها المتهم امجد خالد فرحان وأخرين بواقعة الاختطاف والقتل العمد".

 

ويتواجد المدعو امجد خالد فرحان في مدينة التربة بريف تعز تحت حماية مليشيات الإخوان بتعز، منذ فراره والمئات من عناصره من عدن ولحج عقب هزيمة القوات الموالية للإخوان على يد قوات الانتقالي في 2019م.

 

وحول المدعو امجد خالد مناطق التربة وريف تعز الى وكر للتخطيط لعملياته الإرهابية في عدن ولحج بعد ان وفرت له مليشيات الإخوان وقيادة محور تعز وما يسمى بمحور طورالباحة مواقع عسكرية بمسرح عمليات المحور وتوفير الحماية والغطاء لتواجده بدون اي مسوغات قانونيه تشرع تواجد عناصره  التي يدربها فيها وهي مطلوبة أمنياً.

 

وظلت سلطات الإخوان في تعز تنكر وجود الرجل وعناصره في مناطق ريف تعز وتتجاهل خطورة تواجده وعناصره المطلوبة أمنياً ، الى ان اعترفت مؤخراً بذلك ، بعد قيام عناصر أمجد خالد باختطاف 5 شباب من أبناء يافع في مدينة التربة ، وفضحت وثيقة رسمية بتوقيع قيادات عسكرية إخوانية بان ذلك جاء بهدف مقايضتهم بعناصر تابعة لأمجد خالد معتقلة في سجون اللواء الخامس في لحج.

 

اللافت في هذه الوثائق ومخاطبة النيابة في عدن لوزير الدفاع اللواء محسن الداعري ، تأتي بعد نحو شهر من لقاءه بالمدعو أمجد خالد في مدينة التربة خلال زيارته التي قام بها الى تعز الشهر الماضي.

 

زيارة اثارت صدمة غير متوقعة من قبل وزير الدفاع وفجرت الجدل والتساؤل حول جدية الحكومة ومجلس القيادة الرئاسي في انهاء تواجد الرجل وجماعته وهو متهم باتكاب عدد من الجرائم الإرهابية دون ان يتخذوا الإجراءات القانونية اللازمة في تنفيذ هذه الأوامر والضبط القهري بحقه وحل جماعته المسلحة وتطهير المدينة من تواجدهم الغير مشروع.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس