الأمم المتحدة : عرضنا الوساطة وقدمنا اقتراحات لبيع نفط خزان "صافر"

السبت 12 أغسطس 2023 - الساعة 05:25 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

كشفت الأمم المتحدة عن تقديمها لعرض وساطة ومقتراحات لبيع نفط خزان "صافر" عقب انتهاء عملية نقلة الى السفينة البديلة.

 

ووصف منسق الأمم المتحدة في اليمن اكتمال عملية نقل النفط من الناقلة المتهالكة صافر إلى سفينة بديلة بأنه خطوة مهمة ستبني زخما وتولد أملا بإمكانية تسريع جهود السلام في اليمن.

 

وقال ديفيد غريسلي في حوار نشر على موقع الأمم المتحدة الرسمي- إن ارتياحا كبيرا قد عمّ أوساط جميع اليمنيين على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم.

 

وأضاف "كنا نواجه مشكلة تمثلت في أن لدينا ناقلة عملاقة متهالكة تحتوي على أكثر من مليون برميل من النفط، وكانت مهددة بالانفجار في أي لحظة، مما كان ينذر بحدوث انسكاب كارثي للنفط في البحر الأحمر".

 

وتابع "لم نكن نعرف الكثير عن الناقلة لأنه كان يصعب الوصول إليها بسبب الحرب الأهلية في اليمن ؛ لذا لم يكن من السهل إقناع جميع الأطراف بالموافقة على كيفية إدارة الوصول إليها ؛ ومن الناحية الفنية كنا بحاجة إلى أن ننجز هذا الأمر بشكل جيد للغاية حتى لا نتسبب في حدوث انسكاب نفطي ؛ لذلك كنا بحاجة إلى الحصول على خبرة جيدة للقيام بذلك؛ وتعاقدنا مع واحدة من أفضل شركات الإنقاذ في العالم لإنجاز هذه المهمة، ثم احتجنا إلى سفينة لتحويل النفط إليها".

 

وأردف : "اشترينا ناقلة عملاقة أخرى، في آذار/مارس من هذا العام، وكانت تسمى سابقا نوتيكا ثم غيرنا اسمها إلى "اليمن"؛ وهي تحمل الآن النفط الذي أفرغناه من الناقلة المتهالكة صافر".

 

وقال "يمكننا القول إن التهديد المباشر قد انتهى؛ لأن النفط قد تم تحويله إلى ناقلة أخرى أحدث، وهي غير متهالكة ولا تواجه خطر الانفجار ؛ وتتمتع بوسائل حماية حديثة مدمجة فيها بغرض حماية البيئة؛ لذلك فهي لن تشكل تهديدا لفترة طويلة قادمة.

 

لكن المسئول الأممي اقر بالحاجة إلى إيجاد طريقة للحفاظ على السفينة الجديدة وصيانتها كي تظل آمنة تماما ؛ وقال : وهذه قضية نعمل عليها الآن- إدارة ما بعد العملية؛ لكن بكل تأكيد فإن التهديد قد تلاشى".

 

وأكد أن السلطات اليمنية هي من تفعل ذلك، مضيفا : ولكننا وعدنا كلا الطرفين بأن نجلس معهما في ختام عملية نقل النفط بهدف البحث عن طريقة لإيجاد التمويل وطريقة الحفاظ على السفينة وصيانتها ؛ لذلك فنحن قد وصلنا إلى هذه المرحلة الآن؛ وسنبدأ العمل على ذلك.

 

وحول مصير نفط "صافر" ؛ قال منسق الأمم المتحدة في اليمن : يبدو أن النفط بحالة جيدة جدا ؛ صمامات الأمان سليمة إلى حد كبير ؛ النفط هو من النوع الخام خفيف الوزن ؛ وبالتالي فإن سعره يفترض أن يكون جيدا؛ النفط يمكن بيعه وهذا أمر جيد في الواقع؛ لكن هذا أيضا أمر يحتاج إلى التفاوض حوله بين الطرفين لأن أولئك الذين يسيطرون على النفط ليسوا هم من يملكونه؛ ولذا علينا أن نجد طريقة لجعل هذا الأمر مقبولا لجميع الأطراف.

 

وأفاد : "لذلك سنشرك جميع الأطراف في النقاش حول هذا الأمر؛ لقد عرضنا وساطة الأمم المتحدة، بما في ذلك احتمال إنشاء صندوق استئماني أو حساب ضمان، لكن لم يتم التوصل إلى قرارات بشأن هذا الأمر ؛لذا، فهذه مناقشة أخرى سيتم إجراؤها".

 

وعن مستقبل الباخرة الجديدة اليمن وضمانات لمنع حدوث حالة مماثلة لحالة الناقلة صافر يقول غريسلي : القضية المهمة تمثلت في التأكد من استمرار الصيانة، بشكل مناسب، إلى أن يتم التوصل إلى تسوية سياسية، أو التوصل إلى حل محلي لبيع النفط؛ لكن لم يكن لدينا وقت لحدوث أي من هذين الأمرين.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس