تصريحات متخبطة حول المفاوضات .. المطالبات الشعبية بالرواتب تربك جماعة الحوثي

الاحد 13 أغسطس 2023 - الساعة 09:48 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

واصلت جماعة الحوثي الإرهابية في التخبط بتصريحات قياداتها حول سير المفاوضات مع السعودية والوساطة العُمانية ، بالتزامن مع تصاعد المطالبات الشعبية بصرف الرواتب.

 

حيث عبدالملك الحوثي عاود زعيم الجماعة المدعومة من إيران تهديداته بالعودة الى الحرب ، موجهاً في خطاب له امس السبت ما اسماه بالـ "التحذير الجاد" الى السعودية.

 

وأضاف متوعداً : لا يمكن أن نسكت على استمرار هذا الوضع .. إذا لم يحصل تطورات إيجابية ومعالجة للإجراءات الظالمة ولم يقلع السعودي عن استمراره في نهجه العدائي، فإن موقفنا سيكون حازمًا وصارمًا".

 

وهاجم الحوثي في خطابه السعودية مذكراً إياها بمطالب الجماعة المتمثلة فيما تسميه بـ "تبعات الحرب وإعادة الإعمار والانسحاب وإيقاف الحصار" ، مهدداً بقوله "لا يمكن أن يعيش السعودي في أمن ورفاهية وتحريك للاستثمارات في نيوم وغيرها".

 

زعيم الجماعة قال بأنه "أفسح المجال للوساطة بالقدر الكافي" ، في إشارة الى الوساطة التي تقودها سلطنة عمان بين الجماعة وبين السعودية ، وأضاف قائلا : "لا يمكن أن نسكت عما هو حاصل طويلًا".

 

الحوثي أشار ضمنياً في ختام خطابه الى مخاوف الجماعة من تصاعد المطالب الشعبية في مناطق سيطرتها بصرف الرواتب ، حيث دعا أنصاره الى "العمل على الاستقرار الداخلي وإفشال كل مؤامرات الأعداء لإثارة الفتن في الداخل تحت مختلف العناوين".

 

مخاوف الجماعة من تصاعد المطالب بصرف الرواتب ، يظهر جلياً في التخبط الواضح بتصريحات قيادتها حول مصير المفاوضات مع السعودية والوساطة التي تقودها عُمان.

 

مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي للجماعة كان قد أعلن أواخر الشهر الماضي عن توقف المفاوضات مع السعودية ، وقال في خطاب له اثناء تدشينه للعام الدراسي الجديد بمناطق سيطرة الجماعة ، بأن المفاوضات توقفت بعد عرض السعودية دفع الرواتب من قبلها وان جماعته رفضت ذلك واصرت على صرفها من عائدات النفط والغاز.

 

وخلال اقل من أسبوع على اعلان المشاط توقف المفاوضات مع السعودية، ظهر القيادي بالجماعة علي القحوم ليكذب ذلك في تصريحاته له لإحدى القنوات التابعة لإيران قال فيها بأن المفاوضات مستمرة.

 

القحوم قال في تصريحاته بأن "الوسيط العماني يبذل جهود كبيرة للتقدم وحل العقد والتعثر في الملفات الإنسانية"، مشيراً الى ان " التفاؤل لازال قائما وهناك مقاربات جيدة في بعض الملفات الإنسانية" ، مؤكداً بأن "مجريات الأحداث والمفاوضات إيجابية وإن شاء الله توجد الحلول والآليات الضامنة والمستدامة في حل المرتبات" ، حد قوله.

 

تصريحات القحوم التي زعم فيها وجود تقدم في المفاوضات وجهود الوسيط العُماني ، لم يمر عليها اكثر من 10 أيام ، ليأتي زعيم الجماعة في خطاب امس السبت ويعلن بأن "أفسح المجال للوساطة بالقدر الكافي".

 

تخبط واضح يراه المراقبون دليلاً على المأزق الذي تعيشه الجماعة مع تصاعد الدعوات الشعبية في مناطق سيطرتها بصرف المرتبات من إيرادات هذه المناطق ، وتكذيب مبررات الجماعة بما تسميه "العدوان".

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس