احتفال شعبي واسع بثورة 26 سبتمبر يثير الرعب بصفوف مليشيات الحوثي

الثلاثاء 26 سبتمبر 2023 - الساعة 10:48 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

شهدت صنعاء ومدن خاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي مساء اليوم الثلاثاء احتفالات جماهيرية كبيرة بالعيد الـ61 لثورة 26 سبتمبر ، وسط حالة من الرعب والخوف في صفوف مليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

 

وجاءت هذه الاحتفالات الشعبية اشبه برد قوي على الاعتداءات والاعتقالات التي شنتها مليشيات مساء امس الاثنين بحق بعض المواطنين الذين عبروا عن احتفالهم بذكرى ثورة 26 سبتمبر.

 

حيث شهدت الشوارع الرئيسية في صنعاء ازدحاماً كبيراً لمواكب السيارات وهي تتزين بالعلم الوطني للجمهورية اليمنية، والتي جابت شوارع صنعاء، وعلى متنها مئات المواطنين، بالإضافة إلى رفع الأعلام في أسطح المنازل والمحلات التجارية وغيرها.

 

كما تجمع الالاف من المواطنين بشكل عفوي في عدد من الساحات والجولات في المدينة حاملين الاعلام الوطنية ومرددين للشعارات الوطنية احتفاءً بذكرى الثورة، وجرى تغطيتها من قبل الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي رغم التهديدات والمخاوف من تعرضهم لاحقاً للاعتقال من قبل المليشيات.

 

محافظة إب، كانت هي المنافس لصنعاء صنعاء، إذ شهدت المدينة صباح اليوم مسيرة شعبية عفوية شارك فيها الالاف من أبناء المحافظة احتفاءً بذكرى ثورة 26 سبتمبر ، في حين شهدت بالمساء مواكب كبيرة للسيارات في الشوارع الرئيسة، وهي تتزين بالعلم اليمني وشعارات الذكرى الـ61 لثورة 26 سبتمبر.

 

وفي مدينة الحديدة الساحلية ، نظم ابناءها اليوم تظاهرة شعبية كبيرة رفعوا فيها أعلام الجمهورية ، كما جالت مئات السيارات شوارع المدينة تعلوها الأعلام الجمهورية ، وردد المشاركون في التظاهرة هتافات "بالروح بالدم نفديك يا يمن"، وغيرها من الهتافات ابتهاجا بذكرى ثورة سبتمبر.

 

كما شهدت محافظات ذمار وحجة وعمران وغيرها من المحافظات الخاضعة لسيطرة عصابة الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً، احتفالات شعبية عفوية بالثورة اليمنية 26 سبتمبر.

 

وجاءت هذه المظاهر الاحتفالية على الرغم من الاعتداءات والاعتقالات التي طالت عشرات الشباب المحتفلين من قبل مليشيات الحوثي خلال الساعات الماضية ، في كل من صنعاء وإب وذمار.

 

الاحتفاء الشعبي الكبير بالذكرة61 لثورة 26 سبتمبر ، اعتبره مراقبون رسالة بالغة الأهمية بحجم الرفض الشعبي الواسع لتسلط مليشيات الحوثي الإرهابية بمناطق سيطرتها ، والرفض الواضح لمشروعها العنصري والدموي وما خلفته من دمار ومآسي بحق اليمن واليمنيين منذ انقلابها على الدولة عام 2014م.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس