بحضور المحافظ وشكري .. اتفاق لقيادات ومشائخ الصبيحة لاحتواء حادثة اغتيال "الصيني"

الثلاثاء 03 أكتوبر 2023 - الساعة 07:55 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

عقدت قيادات عسكرية ومسؤولين وشخصيات قبلية من الصبيحة لقاءً موسعاً امس الاثنين لاحتواء تداعيات حادثة مقتل مسئول بارز بمحافظة لحج الجمعة الماضية.

 

وقتل العقيد / محمد علي عبدالله الصيني مستشار الموارد المالية بمحافظة لحج ومدير عام مديرية المضاربة ورأس العارة سابقاً بكمين نصب له على خط مصنع الحديد - الوهط بداعي ثار قبلي بين قبيلتي العلقمة التي ينتمي لها الصيني وقبيلة الجبيحة.

 

اللقاء الذي حضره محافظ محافظة لحج رئيس اللجنة الأمنية اللواء احمد عبدالله التركي بدعوة من العميد / حمدي شكري قائد اللواء الثاني عمالقة جنوبية ، طالب مشائخ وعقال واولياء الدم  من قبيلة العلقمة التحلي بضبط النفس وعدم الاستعجال والاقدام على الانتقام.

 

وتوصل المجتمعون الى اتفاق هدنة وتوقيع وثيقة عهد بين العلقمة والجبيحة  يتم  خلالها اولا تشييع جثمان الفقيد الصيني بموكب جنائزي كبير يليق به وتامين المشاركين في موكب التشييع ، الى جانب الترتيب لاستقبال العزاء لمدة ثلاثة ايام في مسقط راسه بمضاربة لحج وثلاثة ايام على نفقة السلطة المحلية بمحافظة لحج على ان يتم تحديد المكان لاحقا. 

 

وخرج الاجتماع باتفاق من عدة بنود منها:-

 

اولا:-  يتم اعطاء مهلة لمدة يومين لقبيلة العلقمة للتناصح فيما بينهم والتوقيع على الوثيقة والعهد والا سيتم تحميلها المسؤولية الكاملة  في حال اقدام اي شخص من ابنائها على توسيع القضية او القيام باي عمل مخالف لما تم الاتفاق عليه من جميع الحاضرين.

 

ثانيا:-  على عقال قبيلة العلقمة ترك المجال للقانون يأخذ مجراه وتسليم المتهمين الفارين من وجه العدالة وعددهم شخصين.

 

ثالثا:-  رأى الحاضرين ان على قبيلة الجبيحة التعاون مع قيادة الحملة الأمنية تسليم اي متهم في مقتل العقيد الصيني يتم اتهامه من قبل قبيلة العلقمه. 

 

رابعا:-  ان جميع المسؤولين والقيادات والمشايخ والوجهاء الذين حضروا  يؤكدون تأييدهم المطلق للحملة الأمنية واستمرارها في ملاحقة الخارجين عن القانون والمطلوبين امنيا. 

 

خامسا:- اي قبيلة بالصبيحة لم تجنح للسلم او تقوم بالاعتداء على اي قبيلة اخرى تعتبر اعتداء على كل القبائل وضد الحملة الأمنية وستكون عدوة للجميع والكل اجمع بمواجهات بشتى الاساليب والطرق التي تردعها وايقافها عند حدها.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس