صحيفة إسرائيلية تتساءل : لماذا تأخر التدخل البري في غزة؟

الثلاثاء 17 أكتوبر 2023 - الساعة 05:41 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة

"لماذا تأخر الغزو البري لغزة منذ يوم الجمعة؟".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية مقالاً تحليلاً للكاتب الإسرائيلي يونا جيريمي بوب ، لمناقشة أسباب تأخر الجيش الإسرائيلي في اجتياح قطاع غزة بعد مرور 10 أيام على هجوم حماس.

 

يقول الكاتب إن الأمر بدا واضحا وضوح الشمس يوم الخميس: أن غزو الجيش الإسرائيلي المضاد لغزة سيبدأ إما الجمعة أو السبت ، كما أن الجيش الإسرائيلي أعطى مواعيد نهائية معينة للفلسطينيين لإخلاء شمال غزة، على أن تنتهي هذه المواعيد النهائية بحلول منتصف نهار الجمعة.

 

ويضيف أن طبول الحرب بدأت تٌقرع في وقت مبكر يومي الأحد والاثنين، ومهّدت القوات الجوية الطريق بأيام من القصف المدمر. ومع ذلك، فقد وصلنا الآن إلى يوم الثلاثاء، وجميع العلامات تشير إلى أن الغزو أصبح بعيداً، وليس وشيكا بعد.

 

فما الذي تغير؟ يقول يونا: يبدو أن هناك عوامل عدة تسببت في التأخير. أحدها مانقلته مصادر لصحيفة جيروزاليم بوست، أن أحد العوامل هو القلق المتزايد من أن حزب الله ينتظر اللحظة التي تكون فيها معظم القوات البرية التابعة للجيش الإسرائيلي جاهزة للزحف البري على غزة ليفتح جبهة كاملة مع الجيش الإسرائيلي في الشمال.

 

فحقيقة أن حزب الله لم يشارك منذ بداية الحرب صباح السبت وأبقى هجماته على إسرائيل عند عتبة منخفضة إلى حد ما لا تثبت أنه تم ردعه، بحسب الكاتب، بل هي جزء من خدعة حرب متقنة لإغراء إسرائيل واعطاء الجيش الإسرائيلي شعورا زائفا بالأمن، على غرار ما حققته حماس في الجنوب.

 

وهذا، ومن وجهة نظر الصحيفة لن يمنع الجيش الإسرائيلي من غزو غزة، لكنه ربما يكون قد تسبب في تأخير الغزو للتحقق بشكل أفضل من الإشارات المتعلقة بنوايا حزب الله، فضلاً عن تعزيز القوات الشمالية تحسبا للأسوأ.

 

أما العامل الآخر، فيشير الكاتب إلى أن هناك أيضا اعترافا عميقا داخل جيش الدفاع الإسرائيلي وعلى المستوى السياسي، بأن جيش الدفاع الإسرائيلي لم يخض حربا كهذه منذ عقود، وأن الاندفاع إلى التدخل دون استعداد، لمجرد إشباع التعطش للانتقام بشكل أسرع، يمكن أن يكون خطأ كبيرا.

 

وخير مثال على وجهة النظر هذه، الغزو البري في حرب لبنان الثانية عام 2006، والتي كانت عبارة عن فوضى كاملة، على الرغم من أن القوة الجوية كانت هي الجزء الناجح.

 

ويرى الكاتب أن تحقيق "مفاجأة" استراتيجية سيكون مستحيلاً نظراً لأن حماس هي التي بدأت هذه الحرب، وبما أن الجيش الإسرائيلي يرغب أيضاً في تحقيق مفاجأة تكتيكية ضد حماس، فإن الأمر يتطلب التخطيط.

 

ويضيف أن هناك عدة عوامل أخرى للتأخير، والتي يمكن أن تشمل الضغط الأمريكي لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين، والمخاوف الداخلية بشأن الرهائن الإسرائيليين في غزة، وإعطاء المزيد من الوقت للفلسطينيين للإخلاء.

 

ويوضح الكاتب أنه على الرغم من الدعم العالمي الكبير الذي حصلت عليه إسرائيل، فإن اللحظة التي تتضخم فيها أرقام الضحايا في غزة، والتي من المرجح أن تحدث عندما يبدأ الغزو، فستكون هناك ضغوط قوية من الولايات المتحدة والعالم لوقفه.

 

كما أكدت الصحيفة نقلا عن مصادر عديدة، أنه لم يُقرر بعد ما الذي سيحدث لغزة بعد أن "يُطيح الجيش الإسرائيلي بحكم حماس". ويختم الكاتب مقاله بالقول إنه فقط بعد الحرب سنعرف ما إذا كان هذا الوقت الإضافي قد تم إنفاقه بحكمة في صياغة خطة غزو وما بعد الغزو، لتكون أكثر ذكاءاً وفعالية، أم أنه كان إهدارا للوقت.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس