وفاة موظف بمنظمة دولية في سجون مليشيات الحوثي والحكومة تدعو المجتمع الدولي لإدانة وملاحقة قيادات المليشيا

الاربعاء 25 أكتوبر 2023 - الساعة 08:21 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

أفادت مصادر حقوقية بوفاة موظف في إحدى منظمات الإغاثة الدولية العاملة في اليمن، وذلك في سجون جماعة الحوثيين بعد نحو شهرين من اختطافه.

 

وقالت المصادر إن هشام الحكيمي، الذي يعمل في منظمة إنقاذ الطفولة (Save the Children) توفي، الثلاثاء، في سجون جماعة الحوثيين بالعاصمة صنعاء، بعد مرور 50 يوماً من قيامها باختطافه وإخفائه قسرياً في أحد معتقلاتها.

 

وأضافت أن أسرة المختطف الحكيمي تلقت اتصالاً من شعبة المخابرات لدى الحوثيين تطلب منهم الحضور لاستلام الجثة، إلا أنها رفضت ذلك مطالبة بتشريح جثته لمعرفة سبب الوفاة ومحاسبة المتسبيين.

 

هذا ونعت منظمة إنقاذ الطفولة وفاة المختطف هشام الحكيمي، أحد العاملين في مكتبها باليمن، وقالت: "‏ببالغ الحزن والأسى نعلن وفاة مدير قسم الأمن والسلامة في منظمتنا، هشام الحكيمي.. تعازينا الحارة لعائلته وأصدقائه وزملائه".

 

وأشارت إلى أن الحكيمي الذي عمل سابقاً كمدير إداري ثم مديراً لقسم الأمن والسلامة في المنظمة، "كان عضواً متفانياً في عائلة منظمة إنقاذ الطفولة، والتزامه بمهمتنا الإنسانية في اليمن سيبقى في ذاكرتنا إلى الأبد".

 

الحكومة وعلى لسان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، واستنكر بأشد العبارات الحادثة ؛ وأكدت اقدام ما يسمى جهاز الامن والمخابرات التابع لمليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لايران، بتصفية الحكيمي تحت التعذيب، بعد قرابة شهرين من اختطافه من احد شوارع العاصمة ‎صنعاء، واخفائه قسرا.

 

لافتاً الى أن ذلك يأتي امتداد لسياسة المليشيات في التضييق على المنظمات الدولية العاملة في مناطق سيطرتها.

 

موضحاً بأن مليشيا الحوثي الإرهابية تواصل اختطاف عدد من العاملين في منظمات تابعة للأمم المتحدة، و(11) من موظفي السفارة الأمريكية لدى اليمن والوكالة الأمريكية للتنمية المحليين "السابقين، الحاليين"، منذ قرابة عامين، واخفائهم قسراً في ظروف غامضة، ودون أن توجه لهم أي تهم، او السماح لهم بمقابلة اسرهم، في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية.

 

وأشار الارياني الى ان وزارة حقوق الإنسان، رصدت أكثر من (350) حالة قتل تحت التعذيب من إجمالي (1635) حالة تعرضت للتعذيب في معتقلات المليشيا الحوثية، كما وثقت منظمات حقوقية متخصصة قيام المليشيا بارتكاب جريمة الاخفاء القسري بحق (2406) من المدنيين في معتقلات المليشيا غير القانونية، يتعرضون لابشع صنوف التعذيب النفسي والجسدي، والحرمان من الرعاية الصحية.

 

وقال  الارياني "ان التقارير الحقوقية كشفت أن مليشيا الحوثي تدير نحو (641) سجناً، منها (237) سجنا رسميا احتلتها، و(128) سجناً سريا استحدثتها بعد الانقلاب، كما أن (32) مختطفاً تعرضوا للتصفية الجسدية، فيما انتحر آخرون، للتخلص من قسوة وبشاعة التعذيب، كما سجلت (79) حالة وفاة للمختطفين و(31) حالة وفاة لمختطفين بنوبات قلبية، بسبب الإهمال الطبي ورفض اسعافهم للمستشفيات".

 

ودعا الارياني لتحقيق عاجل وشفاف في جرائم تعذيب الأسرى والمختطفين والمحتجزين قسرا في معتقلات مليشيا الحوثي، وقتلهم بهذه الصورة الممنهجة، والتمثيل بجثثهم بطريقة وحشية، والتي تؤكد المعلومات مشاركة قيادات حوثية فيها بينهم المدعو عبدالقادر المرتضى.

 

وطالب المجتمع الدولي والامم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن ومنظمات حقوق الانسان بمغادرة مربع الصمت، واصدار ادانة واضحة لهذه الجريمة النكراء، وممارسة ضغط حقيقي على مليشيا الحوثي للكشف عن مصير كافة المخفيين قسرا، واطلاقهم فورا، والتحرك وفي المقدمة الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، وملاحقة ومحاكمة قياداتها المسئولين عن هذه الجرائم المروعة باعتبارهم "مجرمي حرب".

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس