إدانات شديدة اللهجة لبيان حلف قبائل حضرموت من قيادة الأمن والانتقالي والهبة

الاثنين 30 أكتوبر 2023 - الساعة 07:20 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

اثار البيان الذي اصدرته رئاسة حلف قبائل حضرموت إدانات واسعة في اوساط المحافظة ضد الاساءة لقوات النخبة الحضرمية وللدور الاماراتي بالمحافظة.

 

فعقب الادانة التي اصدرتها السلطة المحلية للبيان ؛ استنكرت الإدارة العامة للأمن والشرطة بساحل حضرموت البيان وقالت بأنه "يدعو إلى الفرقة الواضحة والفتنة الصريحة بين أبناء المجتمع الواحد لغرض تحقيق أهداف خاصة".

 

واستغربت إدارة الأمن ما جاء في البيان من إدانة لعملية ”ميزان العدل“ الأمنية ؛ معتبرة ذلك بأن موقف واضح من قبل الحلف للوقوف إلى جانب المطلوبين أمنيًا الذين صدرت بحقهم أحكامًا قضائية وأوامر قهرية بالقبض والتفتيش.

 

وفي حين وصفت إدارة الأمن البيان بأنه "بيانًا استفزازيًا وتحريضًا صريحًا على رجال الأجهزة الأمنية" ؛ أكدت بأنها ستضرب بكل حزم وقوة كل من يحاول أن يحرّض عليها ويمنعها من أداء مهامها الأمنية، وملاحقتها للجريمة وتعقّب مرتكبيها.

 

مؤكدًة رفضها القاطع الإساءة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي قدّمت الدعم السخي واللامحدود للأجهزة الأمنية والنخبة الحضرمية لتطهير مدينة المكلا وبقية المدن الساحلية من قبضة الجماعات الإرهابية، واستتباب الحالة الأمنية الحالية المتفرّدة عن بقية المحافظات المحررة.

 

من جانب آخر ؛ استهجن سعيد المحمدي، رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي الجنوبي في حضرموت، خلال اجتماع للهيئة اليوم الاثنين، البيان الصادر عن رئاسة حلف قبائل حضرموت، مؤكدا أنه أساء للأجهزة الأمنية والقضائية والسلطة المحلية بالمحافظة.

 

واستنكر حالة إنكار الدور الكبير والتضحيات الجسيمة التي قدمها الأشقاء في التحالف العربي وفي مقدمتهم دولة الإمارات العربية المتحدة، دعما لأبناء المحافظة، مشيرا إلى أن البيان يسيء لحضرموت وقبائلها، ويزيف حقيقة تأييدها لجهود قوات النخبة الحضرمية، وفرض القانون على الجميع.

 

وطالب المحمدي، رئيس حلف قبائل حضرموت لمراجعة موقفه، من البيان المدسوس من أطراف حوثية وإخوانية، مؤكدا أن البيان لا يخدم إلا مليشيا الحوثي المدعومة من إيران وتنظيم الإخوان الإرهابي، الذين يسعون إلى ضرب أمن حضرموت واستقرارها.

 

كما طالب المحمدي قبائل حضرموت وأعضاء الحلف بالتبرؤ من البيان الأسود، والتعبير عن إدانتهم واستنكارهم لما تضمنه من إساءات لقوات الأمن، والحليف الصادق الداعم لحضرموت وشعب الجنوب، دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

 قيادة الهبة الحضرمية الثانية اصدرت بيانا أعلنت فيه عن استنكارها لما جاء في بيان حلف قبائل حضرموت من استهداف لدولة الامارات العربية المتحدة ونكران لما قدمته لحضرموت. 

 

الهبة الحضرمية ؛ ذكرت في بيانها بأن تأسيس مؤتمر حضرموت الجامع أنهى ما سمّي حلف قبائل حضرموت لأنه "لا يمثل إلا شريحة واحدة في المجتمع الحضرمي"، واضافت : ولكن استغلال حلف قبائل حضرموت المنتهي للقصد من وراء ذلك تفتيت اللحمة الحضرمية، حيث أن البيان سياسي مدعوم من قبل أجندة تخدم ضد حضرموت.

 

مضيفة بالقول : نذكّر أن أول من دعم حلف قبائل حضرموت آنذاك هي دولة الامارات العربية المتحدة، كما قامت بدعم النقاط القبلية لحماية الشركات النفطية، إن أهل حضرموت أهل وفاء وود وأصالة ولا يجوز الطعن فيما قدّمته الامارات ومازالت تقدم الكثير ولا يجحد جهد دولة الامارات الا جاحد.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس