تقارير أمريكية : تأييد اماراتي ورفض سعودي للرد على هجمات الحوثي

الاثنين 18 ديسمبر 2023 - الساعة 06:45 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة

قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية في تقرير لها بإن الجهود الأمريكية لمواجهة هجمات الحوثيين في اليمن على السفن بالبحر الأحمر تواجه حاجزًا كبيرًا بسبب الخلافات بين حلفاء واشنطن العرب.

 

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة على الأمر قولهم إن "اثتنين من أهم الجهات الفاعلة المشاركة في الحرب الأهلية الطويلة الأمد في اليمن، السعودية والإمارات" لهما مواقف متضاربة حول ذلك.

 

وأفادت بلومبرج أن الولايات المتحدة تفكر في اتخاذ إجراء عسكري ضد الحوثيين، ربما بما في ذلك توجيه ضربات ضد أهداف الجماعة، رغم أنها لا تزال تفضل الدبلوماسية.

 

وذكرت أن واشنطن تعمل مع حلفائها الغربيين والعرب لتعزيز قوة الحماية البحرية التي تهدف إلى تأمين السفن التي تبحر في البحر الأحمر، الذي يمر عبره ما يقرب من 12٪ من التجارة العالمية.

 

الوكالة الأمريكية ذكرت بأن الإمارات تضغط من أجل القيام بعمل عسكري وتريد من الولايات المتحدة إعادة تصنيف الحوثيين على أنهم “إرهابيون”، وفقًا لمسؤول يمني تدعمه أبو ظبي.

 

ونقلت الوكالة عن إليونورا أرديماني، الخبيرة في شؤون اليمن وزميلة الأبحاث الأولى في المعهد الإيطالي للدراسات السياسية الدولية قولها: “يعتقد الإماراتيون أنه يجب تقييد الحوثيين وتقويضهم وإضعافهم”.

 

وعلى عكس ذلك ، لفتت الوكالة إلى أن الرياض تدعم نهجا أكثر اعتدالا، خوفا من أن أي عمل عدائي سيؤدي إلى استفزاز الحوثيين ليصبحوا أكثر عدوانية، وفقا لأحد أعضاء الفريق السعودي الذي يتفاوض مع الحوثيين.

 

وقال المصدر بحسب الوكالة إن ذلك قد يعرض للخطر الهدنة الهشة في حرب اليمن ويحبط محاولة السعودية للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار مع المتمردين.

 

ووفقا للوكالة فإن السعوديين يعتقدون أن ارتباطهم الدبلوماسي مع إيران يمكن أن يردع الحوثيين في نهاية المطاف ويساعد على ضمان عدم تحول الصراع بين إسرائيل وحماس إلى حريق إقليمي يحرصون بشدة والولايات المتحدة والأسواق العالمية على تجنبه.

 

اللافت ان الوكالة الأمريكية نقلت عن مسؤول أمريكي قوله إن البيت الأبيض يتواصل مع الحوثيين عبر عُمان وبعض الوسطاء الآخرين، لحثهم على وقف الهجمات.

 

وقالت إن متحدث باسم الحوثيين أكد هذه الاتصالات لكنه قال إن الجماعة ستستمر حتى توقف إسرائيل القتال في غزة.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس